الإثنين, يوليو 15, 2024
الرئيسيةأخبار مصرمدبولي: الحكومة تضع على جدول أعمالها سرعة تنفيذ مبادرة «100 مليون شجرة»

مدبولي: الحكومة تضع على جدول أعمالها سرعة تنفيذ مبادرة «100 مليون شجرة»


بقلم هند مختار

السبت 06 يوليو 2024 11:39 ص

واصل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، جولته التفقدية لمشروع حدائق تلال الفسطاط؛ وذلك في إطار متابعة الموقف التنفيذي الحالي لمكونات المشروع، برفقة الدكتورة منال عوض، وزيرة التنمية المحلية، والمهندس شريف الشربيني، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور إبراهيم صابر، محافظ القاهرة، والسيد أشرف منصور، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، واللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والمهندس خالد صديق، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية العمرانية، والدكتور عبد الخالق إبراهيم، مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية.

وأكد رئيس الوزراء أهمية مشروع حدائق الفسطاط، باعتباره أحد المشروعات المحورية، خاصة أن الصعود إلى قمة هذه التلال يمثل لوحة فنية غاية في الجمال تضم أغلب معالم القاهرة التاريخية.

وقال رئيس الوزراء إن المرحلة الحالية ستشهد بشكل عاجل طرح بعض مكونات المشروع على الشركات، مما سيساهم في تحقيق عوائد يمكن الاستفادة منها في استكمال المشروع، مشيرا إلى أن المنطقة الاستثمارية جاهزة لتشغيل العديد من المكونات مثل المطاعم.

وأشاد الدكتور مصطفى بانتشار المساحات الخضراء الكثيرة في المشروع، مؤكداً أن هذا أمر إيجابي يؤكد أن العمل في المشروع يسير بوتيرة سريعة، لكنه في ذات الوقت أكد على ضرورة العمل بوتيرة متسارعة من أجل زيادة هذه المساحات الخضراء بوتيرة أكبر مع ضمان استدامة هذه المساحات طوال فترة تنفيذ المشروع، وكذلك العمل على استدامة أعمال الصيانة لما تم تنفيذه حتى الآن وحتى الانتهاء من المشروع بشكله النهائي.

وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء إن الحكومة، بناء على المناقشات التي أجريت مع منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ ومراكز الأبحاث، بحضور وزير البيئة، تضع على جدول أعمالها تسريع تنفيذ المبادرة الرئاسية لزراعة 100 مليون شجرة، وكذلك زيادة المساحات الخضراء، وهناك تكليفات لكافة المحافظين بذلك.

وأكد أن الحكومة ستعمل على تسريع تنفيذ مبادرة 100 مليون شجرة وفق خطة زراعة تراعي المظهر الجمالي، مع وضع آليات لاختيار أنواع الأشجار والتنفيذ والمتابعة والصيانة على مستوى المحافظات والمجتمعات الحضرية، على أن يتم التنفيذ بمشاركة كاملة مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص ومراكز الأبحاث.

وبدوره تعهد المهندس شريف الشربيني وزير الإسكان بالإسراع في معدلات تنفيذ المشروع، مؤكداً أن هذا المشروع ضمن الأولويات التي سيعمل عليها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح المهندس خالد صديق، رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية العمرانية، أن مشروع حديقة تلال الفسطاط يضم 8 مناطق، وله 14 بوابة (رئيسية وثانوية تتنوع بين بوابات معاصرة وتاريخية وحدائق)، وقد راعى المشروع زيادة المساحات الخضراء، كما يتضمن عددًا من الأنشطة التي تعتمد على إحياء التراث المصري عبر العصور الفرعونية والقبطية والإسلامية والحديثة، كما يعيد الاعتبار للسياحة الدينية والثقافية، ويخلق منفذًا جديدًا لأهالي القاهرة، بما يتماشى مع جهود الدولة لمواجهة تغير المناخ وحماية البيئة.

وأشار إلى أن المنطقة الثقافية بالحديقة تقع مقابل بوابة الدخول الرئيسية بطريق صلاح سالم، وتعد من المناطق المميزة، وبها محور رئيسي لمتحف الحضارة، وتحيط بها مجموعة من الساحات التي تضم أنشطة ثقافية ومطاعم وخدمات أخرى، ومن المقرر إقامة احتفالات بها على مدار العام، ويشمل نطاق العمل بالمنطقة الثقافية البوابة الرئيسية و4 مطاعم وكافيتريات بمساحة 216م2 و3 نوافير وأعمال البنية التحتية والزراعة لمساحة 26864م2.

وأضاف اللواء محمود نصار رئيس الجهاز المركزي للتعمير: إن الحديقة تضم أيضًا منطقة التلال والوديان، وتنقسم منطقة التلال إلى 3 تلال متفاوتة الارتفاع، يمر بينها المجرى المائي (النهر)، وتتدرج في مجموعة من المصاطب تبدأ من حافة النهر وتنتهي عند قمة التل، بحيث تطل قمة التلال على المشروع والمنطقة المحيطة به وقلعة صلاح الدين والأهرامات. وتضم «تلة القصبة»، المقامة على مساحة 13 ألف متر مربع، فندقًا سياحيًا ومباني خدمية ومواقف سيارات وبحيرة صناعية ومصاطب ومناطق جلوس تطل على الشلال، وجسر مشاة للربط وكافيتريا وشلال، فيما تضم ​​«تلة الحدائق التراثية» مصاطب ومباني للزوار ومطاعم ومساحة خشبية تطل على البحيرة، موضحًا المخططات التفصيلية لتلك التلال وما تحتويه من ممرات وحدائق متنوعة ومناطق للمطاعم والاحتفالات والترفيه.

كما أوضح رئيس هيئة التعمير أن “تل الحفاير” جاري العمل عليه من قبل الجهاز التنفيذي لترميم حيي القاهرة الإسلامية والفاطمية؛ بهدف اكتشاف وكشف أول عاصمة إسلامية لمصر “مدينة الفسطاط القديمة”، بحيث تصبح المنطقة منطقة أثرية ثقافية وسياحية متكاملة من خلال الكشف عن بقايا مدينة الفسطاط على مساحة نحو 47 فداناً للوصول إلى التكوين المعماري للمدينة الأثرية وترميمها، والكشف عن بقايا سور صلاح الدين الأيوبي، وحصر وتجميع القطع الأثرية المكتشفة وترميمها، ثم النشر العلمي لما سيتم اكتشافه، مع تنفيذ ممشى بطول 1 كم وارتفاع 1.5 متر من منطقة الحفر حول مدينة الفسطاط الأثرية (الحفاير) لربط المباني الخدمية السياحية بالموقع العام، لاستثمار المنطقة التراثية كمنطقة سياحية ذات طابع مميز.

وأوضح اللواء محمود نصار أن تلة الحفريات ستكون بمثابة منطقة خدمة للسياح الزائرين للمنطقة من خلال ممشى يقع أعلى منطقة الحفريات ويضم معرضاً ومجسمات إسلامية وأثرية ومنطقة ترفيهية للأطفال ومنطقة مطاعم ومسرح.

كما تضم ​​حديقة تلال الفسطاط منطقة استثمارية بمساحة 131 ألف متر مربع تطل على بحيرة عين الحياة، وتضم 12 مطعماً و4 مراكز تسوق و4 جراجات سيارات، وخلفها منطقة تسمح بإقامة العديد من الاحتفالات الرسمية الكبيرة، حيث تضم المسرح الروماني ونافورة المياه، بالإضافة إلى منطقة المغامرات التي تضم عدداً من المباني الخدمية والبحيرات والزراعة، فضلاً عن منطقة السوق وهي منطقة تجارية بمساحة 60 ألف متر مربع، وتهدف إلى تنشيط السياحة ودعم الاقتصاد وتنشيط الحرف اليدوية والتراثية، وأبرزها الزجاج والسيراميك والشمع والغزل والنسيج، ويجري تنفيذ منطقة السوق على 3 مراحل، وتضم 19 محلاً ومواقف سيارات وبحيرة صناعية ومناطق زراعية وفندق 3 نجوم.

كما يتضمن المشروع عدداً من أعمال التطوير التي تم الانتهاء منها، ومنها تطوير منطقة النادي المصري بالقاهرة بإنشاء (مبنى إداري – حمام سباحة أوليمبي – حمام سباحة للأطفال)، وكذلك تطوير ميدان مسجد عمرو بن العاص، بإنشاء ميدان جديد بمساحة 12 ألف متر مربع تقريباً، لخدمة المصلين وإقامة الاحتفالات والشعائر الدينية وتنشيط السياحة، فضلاً عن ترميم وتطوير مسجد عمرو بن العاص.

وتفقد رئيس الوزراء خلال جولته منطقة الاستثمار ومنطقة إنشاءات المطاعم والإنشاءات الجاري تنفيذها بالمسرح المكشوف، وصعد ومرافقوه إلى نقطة المراقبة أعلى تل د المطل على منطقة المغامرات والنهر ومنطقة التراث والتلال، وتفقد بعدها منطقة الحفر ومنطقة الأسواق والقصبة، واختتم بتفقد ميدان مسجد عمرو بن العاص وأعمال زراعة النخيل بالميدان، وفي هذا الصدد وجه الدكتور مصطفى مدبولي بتكثيف زراعة النخيل بالميدان.

في هذه الأثناء، أكد رئيس الوزراء استعداده لتلقي أية طلبات بشأن أي معوقات قد تعترض تنفيذ هذه المشاريع، وتوجيه بحلها فوراً.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات