الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةأخبار مصرأزمة فيديو صفقة الآثار في الوفد تتصاعد.. ويمامة للشروق: فصل جديد من...

أزمة فيديو صفقة الآثار في الوفد تتصاعد.. ويمامة للشروق: فصل جديد من المؤامرة على الحزب




علي كمال



نُشر بتاريخ: الثلاثاء 9 يوليو 2024 – 3:13 مساءً | آخر تحديث: الثلاثاء 9 يوليو 2024 – 5:14 مساءً

– أباظة لـ«الشروق»: الحادثة كارثية وتضر بالحزب.. والهيئة العليا لها الحق في سحب الثقة من رئيس الحزب

واعتبر رئيس حزب الوفد عبد السنيد اليمامة، الحادثة فصلا جديدا من فصول المؤامرة على شرعية رئيس الحزب، وسط مطالبات عدد من شيوخ الحزب بضرورة تغيير القيادة الحالية للحزب لإنقاذه.

وقال رئيس حزب الوفد في تصريحات لـ”الشروق” إن اللجنة القانونية بالحزب ستحقق مع الأشخاص الذين ظهروا في واقعة الفيديو المسرب، مؤكدا أنه في حال ثبوت صحة الواقعة سيتم اتخاذ القرار المناسب ضدهم، وفقا للائحة الحزب التي تعطي لرئيسه حق اتخاذ إجراءات تتراوح بين التوبيخ والفصل، مشيرا إلى أنه سيتم أيضا تقديم تقرير للنيابة العامة في حال ثبوت صحة الواقعة.

وردا على البيان الذي أصدره بعض شيوخ حزب الوفد أمس، ومطالبتهم بتغييره من أجل إنقاذ الحزب، قال اليمامة: “ماذا قدموا لحزب الوفد ماديا أو معنويا؟ الوفد قائم على التبرعات، ولم يقدموا جنيها واحدا للحزب”، مشيرا إلى أن “الحزب قائم ماليا على 9 أفراد فقط، وأنا أولهم، ولم يتم المساس بودائع الحزب”.

من جانبه، دعا رئيس حزب الوفد الأسبق محمود أباظة، كل الوفديين إلى التغيير وتوحيد صفوفهم، والتحرك لإنقاذ الحزب وتطهيره وإعادة تنظيمه، مضيفا أن الحادث الأخير “يضر بالحزب وكارثي”.

وأوضح أباظة لـ«الشروق» أن الهيئة العليا للحزب لها الحق في سحب الثقة من رئيس الحزب، والجمعية العمومية أيضاً، مشيراً إلى أن هذه ليست الواقعة الأولى، بل هناك وقائع عديدة حدثت من قبل.

وأصدر رئيس الوفد بيانا رسميا أول من أمس بشأن الفيديو المسرب، مؤكدا أن كل أعضاء حزب الوفد هم أفضل ما أنتجته مصر، ورفض الهجوم على الحزب الموقر على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات المغرضة، خاصة في ظل الجريمة المشتبه بها التي ارتكبت أو لم ترتكب داخل أروقة الحزب.

وكلف رئيس حزب الوفد لجنة التنظيم المركزية بكافة أعضائها، ولجنة الشئون القانونية بكافة أعضائها، بفتح تحقيق عاجل في الفيديو المسرب، والتحقيق مع كل من نسب إليه أو ارتبط بهذا الفيديو.

وفي السياق ذاته، أصدر عدد من شيوخ الحزب بيانا، وقعه الرئيس الشرفي لحزب الوفد عمرو موسى، ورئيس الحزب السابق محمود أباظة، والأمين العام السابق للحزب منير فخري عبد النور، جاء فيه: “لم يعد من الممكن قبول الوضع الذي يعيشه حزب الوفد في ظل قيادته الحالية، ولم يتوقف الأمر عند سوء الأداء السياسي، وتدهور الأوضاع المالية، واضطراب القرارات، والانحراف المستمر عن أحكام اللائحة الداخلية التي هي دستور الوفد”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات