الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةعقوبات أميركية جديدة على روسيا.. ترحيب من كييف وموسكو تتعهد بالرد

عقوبات أميركية جديدة على روسيا.. ترحيب من كييف وموسكو تتعهد بالرد

رحب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الخميس، بالعقوبات الأمريكية الواسعة الجديدة المفروضة على روسيا، مشيدا بالإجراءات المتخذة ضد قطاع الصناعات الدفاعية.

وكتب كوليبا على منصة التواصل الاجتماعي X: “إننا نشيد بشكل خاص بالإجراءات الصارمة بشأن القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية وقدرتها على الوصول إلى التكنولوجيا والموارد في الخارج”.

وتابع: “أي جهة تساعد روسيا على إنتاج الأسلحة يجب أن تتعرض لأشد الضغوط”.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على أكثر من 300 كيان وفرد، من بينهم عشرات الموردين الصينيين، بهدف منع روسيا من الحصول على المنتجات والخدمات التي تحتاجها لتعزيز الإنتاج العسكري الضروري للحرب. في أوكرانيا.

وأعرب المسؤولون الأميركيون عن قلقهم العميق بشأن قدرة روسيا على شراء أشباه الموصلات المتقدمة، والمعدات البصرية، وغيرها من السلع اللازمة لإنتاج أنظمة أسلحة متقدمة، على الرغم من العقوبات المفروضة عليها في السابق.

ووسعت واشنطن قائمة جديدة من العقوبات لزيادة الضغط على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا، وكذلك لاستهداف الطرق التي تتلقى بها روسيا الدعم من دول ثالثة. وقالت وزارة الخزانة إن الشركات الأجنبية التي تساعد اقتصاد الحرب الروسي “تواجه خطرا أكبر بالعقوبات” الآن.

وتستهدف العقوبات الشركات والكيانات الأجنبية التي تضم العشرات من موردي الأجهزة الإلكترونية في الصين. ولم يذهب هذا الإجراء إلى حد فرض عقوبات ثانوية على بنوك في الصين ودول أخرى، بعد أن حذرت وزارة الخزانة من أن المعاملات مع كيانات روسية قد تمنع هذه البنوك من الحصول على الدولارات.

لكن الوزارة قالت إنها عدلت العقوبات المفروضة سابقا على البنوك الروسية، مثل VTB وCyberbank، لتشمل الفروع والشركات التابعة لهذه البنوك في الصين والهند وهونج كونج وقرغيزستان ومناطق أخرى.

في المقابل، تعهدت موسكو، الأربعاء، بالرد على العقوبات “المعادية” الأخيرة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، حسبما نقلت وكالة تاس الرسمية للأنباء، إن “روسيا، كعادتها في الحالات المماثلة، لن تترك الإجراءات المناهضة لأمريكا دون رد”.

وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، تم تنسيق الإجراءات من قبل وزارات الخزانة والخارجية والتجارة وتهدف إلى زيادة عزل روسيا عن النظام المالي العالمي وقطع قدرتها على الوصول إلى التكنولوجيا التي تدعم ترسانتها العسكرية.

وأصبحت الجهود أكثر تعقيدا في الأشهر الستة أو الثمانية الماضية بعد أن كثفت الصين، التي ظلت في السابق خارج الأزمة إلى حد كبير، شحناتها من الرقائق الدقيقة والأدوات الآلية والأنظمة البصرية للطائرات بدون طيار ومكونات الأسلحة المتقدمة، وفقا للصحيفة. نقلا عن مسؤولين أميركيين.

لكن حتى الآن، يبدو أن بكين امتثلت لتحذير بايدن من شحن الأسلحة إلى روسيا، حتى مع استمرار الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في تسليح أوكرانيا، بحسب الصحيفة.

ولا تمنع الإجراءات الجديدة البنوك من تسهيل المعاملات المتعلقة بصادرات الطاقة الروسية، والتي سمحت إدارة بايدن بمواصلتها خوفا من أن يؤدي هذا الإجراء إلى ارتفاع التضخم، بحسب المصدر نفسه.

وقالت وزيرة الخزانة جانيت يلين في بيان حول العقوبات: “إن اقتصاد الحرب في روسيا معزول بشدة عن النظام المالي الدولي، مما يجعل الجهود العسكرية التي يبذلها الكرملين يائسة للوصول إلى العالم الخارجي”.

وفي قلب هذه الإجراءات هناك توسيع للعقوبات “الثانوية” التي تمنح الولايات المتحدة القدرة على إدراج أي بنك في جميع أنحاء العالم يتعامل مع المؤسسات المالية الروسية التي تواجه عقوبات بالفعل على القائمة السوداء. والهدف من ذلك هو ردع البنوك الصغيرة، وخاصة في أماكن مثل الصين، عن مساعدة روسيا في تمويل جهودها الحربية.

كما فرضت وزارة الخزانة قيودًا على بورصة موسكو على أمل منع المستثمرين الأجانب من دعم شركات الدفاع الروسية.

أثرت العقوبات على العديد من الشركات الصينية المتهمة بمساعدة روسيا في الوصول إلى المعدات العسكرية الحيوية مثل الإلكترونيات والليزر ومكونات الطائرات بدون طيار.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن إدارة بايدن، من خلال الإعلان عن القيود الجديدة على الشركات الصينية، تأمل أيضًا في حث الحكومات الأوروبية وربما الحلفاء الآسيويين على اتخاذ إجراءات مماثلة.

وناقش وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن هذه القضية مع نظرائه الأوروبيين في اجتماع الناتو في براغ الشهر الماضي، ويعتزم المسؤولون الأميركيون إدراجها على جدول أعمال قمة القادة في واشنطن في يوليو المقبل.

كما حذر بلينكن الحكومة الصينية من أنها لا تستطيع أن تأمل في إقامة علاقات ودية مع القوى الأوروبية إذا دعمت صناعة الدفاع الروسية.

وفي مؤتمر صحفي في براغ يوم 31 مايو، قال بلينكن إن 70% من الأدوات الآلية التي تستوردها روسيا تأتي من الصين، بالإضافة إلى 90% من الإلكترونيات الدقيقة.

وأضاف: “لا يمكن للصين أن تتوقع، من ناحية، تحسين العلاقات مع الدول الأوروبية، بينما من ناحية أخرى، تغذي أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ نهاية الحرب الباردة”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات