الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةأخبار مصررئيس الوزراء عن تخفيف الأحمال: واجهنا تحديات غير مسبوقة بسبب المناخ وارتفاع...

رئيس الوزراء عن تخفيف الأحمال: واجهنا تحديات غير مسبوقة بسبب المناخ وارتفاع درجات الحرارة في الصيف

مدبولي: أصدرنا حزمة ضخمة من الحوافز والإعفاءات للقطاع الخاص لتشجيع الاستثمارات

اجتمع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، مع رؤساء اللجان النوعية بمجلس النواب، في إطار استكمال هذه اللقاءات الدورية لمناقشة عدد من الملفات والموضوعات المتعلقة بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، بحضور المستشار علاء الدين فؤاد وزير الشئون البرلمانية، والدكتور الهادي القصبي رئيس اللجنة البرلمانية عن حزب “مستقبل وطن”.

واستهل رئيس مجلس الوزراء اللقاء بالترحيب بالدكتور عبد الهادي القصبي. كما أعرب عن ترحيبه بجميع رؤساء اللجان النوعية بمجلس النواب بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدا حرصه على عقد هذا الاجتماع بشكل دوري خاصة مع بداية كل دورة تشريعية جديدة. لمناقشة العديد من الملفات المطروحة حالياً، والتي تهم مختلف شرائح المجتمع، والتي يجب أن تخلق نوعاً من التوافق بين الحكومة ومجلس النواب بشأن إجراءات تنفيذها، ومناقشة التحديات التي تواجه التنفيذ معاً؛ من أجل التغلب عليها بسرعة وإكمال العمل.

وفي هذا السياق، هنأ الدكتور مصطفى مدبولي، الدكتور عبد الهادي القصبي، لتوليه منصب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب “مستقبل وطن”. كما وجه الشكر للمهندس أشرف رشاد على جهوده خلال الفترة الماضية.

وأكد رئيس الوزراء أن عقد هذه الاجتماعات الدورية يأتي في إطار حرص الحكومة على الاستماع إلى رؤساء اللجان النوعية، كل فيما يتعلق بملفاته الخاصة. وللتعرف على آراء ووجهات نظر بشأن أهم التحديات والمشكلات التي نواجهها، وأولويات التعامل مع هذه التحديات، قال: “وهذا يأتي باعتباركم لسان حال اللجان النوعية، وكذلك لسان حال الشارع المصري”. “.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولي، خلال كلمته، بالتضامن السياسي والدعم الكبير الذي يقدمه مجلس النواب لمساندة أجهزة الدولة المختلفة، وحيا مجلس النواب على المشهد الرائع الذي ظهر خلال رد رئيس مجلس الوزراء على طلب الإحاطة المقدم من أ. عدد من أعضاء المجلس بشأن جهود دعم… الدولة المصرية لأشقائنا الفلسطينيين، وكذلك الإجراءات التي تنفذها الدولة والحكومة لمنع محاولات تهجيرهم قسراً من قطاع غزة، والتحديات التي تواجهها وشهدت الدولة المصرية في تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لأشقائنا الفلسطينيين، لافتاً إلى أن هذا اليوم هو يوم تاريخي على المستوى الشخصي، مضيفاً: “شعرت خلال هذا اليوم أن هناك حباً وطنياً شديداً بين أعضاء المجلس الموقر”. بالإضافة إلى فهم الأعضاء لأبعاد المشكلة الحالية وما يحاك ضد مصر وضد المنطقة برمتها.

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور مصطفى مدبولي، أن الحكومة ومجلس النواب يشهدان معًا أزمات غير مسبوقة، بداية من جائحة كوفيد-19، والتي أعقبتها الأزمة الروسية الأوكرانية، ثم التضخم الكبير الذي يعاني منه العالم أجمع. ويعاني قطاع غزة، بالإضافة إلى الصراع الدائر حاليا في قطاع غزة، من الأقوى والأعنف منذ حرب عام 1967.

وتطرق رئيس الوزراء إلى أزمات أخرى تشهدها حاليا بعض دول الجوار ومنها السودان الذي يمثل عمقا استراتيجيا للدولة المصرية وتحمل أزماته ومشاكله عقبات غير عادية، وقبل ذلك ليبيا، مشيرا إلى نقطة مهمة في هذا الصدد، وهو أنه لا توجد دولة في العالم محاطة جغرافياً بشيء كهذا. وهذه الصراعات تشبه تلك التي تشهدها مصر، مع الإشارة إلى أن هذا الوضع يفرض تداعيات خطيرة على الدولة المصرية يجب التعامل معها.

واستطرد رئيس الوزراء في الحديث عن أنه في ظل هذه الظروف تواجه مصر كماً هائلاً من الأزمات الاقتصادية والسياسية، ولكن أولوياتنا خلال الفترة الحالية هي تأمين وتوفير المتطلبات الأساسية للدولة والمقومات الأساسية. احتياجات وممتلكات المواطنين.

وتابع الدكتور مصطفى مدبولي قائلا: إن المشكلة الحقيقية التي تظهر في ظل التضخم هي ارتفاع أسعار بعض السلع في فترات معينة، موضحا أن الدولة تنتهج سياسة الاقتصاد الحر الذي يدعم دور القطاع الخاص، لكن في بعض الأحيان، وفي ظل الفترة الاستثنائية التي نشهدها حالياً، سيكون البديل هو فرض.. آليات أخرى للتعامل مع بعض الممارسات غير القانونية.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: رغم كل التحديات فإن نسبة البطالة لا تتجاوز 7% طبقا لآخر التقارير، وهذا الموضوع من أهم أولويات الحكومة، ونحن حريصون على ألا تشهد هذه المعدلات ارتفاعا خلال الفترة المقبلة، كما توقع أن تصل نسبة النمو خلال العام المالي الحالي إلى 4% على الأقل، نظرا للظروف التي يمر بها العالم أجمع.

وأضاف مدبولي: أصدرنا حزمة ضخمة من الحوافز والإعفاءات للقطاع الخاص. ومن أجل تشجيع الاستثمارات، فإن الموافقة على المشروعات الجديدة بعد الحصول على الرخصة الذهبية يبعث برسالة قوية مفادها أننا كدولة ندعم القطاع الخاص، وهو ما يقع في قلب رؤيتنا لتنمية الاقتصاد المصري بشكل شامل ومتكامل. بطريقة متكاملة.

وفي سياق حديثه عن تشجيع القطاع الخاص، أشار رئيس الوزراء إلى أن أحد أسباب ازدهار القطاع الصناعي يكمن في تشجيع توطين الصناعات المختلفة، مضيفاً: وبالفعل حرصنا على مقابلة العديد من الشركات الكبرى. شركات عالمية تستثمر ملايين الدولارات في مصر وتوفر آلاف فرص العمل، موضحة أن هذه الشركات تضخ دماء جديدة في القطاع الصناعي ستنقل هذا القطاع إلى نقلة نوعية حقيقية خلال الفترة المقبلة.

وفي سياق آخر، انتقل رئيس الوزراء للحديث عن مشكلة تخفيض الأحمال الكهربائية، وقال: الجميع يدرك تماماً أننا أمام تحديات غير مسبوقة، بعضها بسبب الظروف المناخية وارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، الأمر الذي تسبب في ليرتفع استهلاك الكهرباء بشكل كبير خلال أشهر الصيف، ودفعنا استيراد كميات كبيرة من المازوت إلى تخصيصات مالية كبيرة تصل إلى مئات الملايين من الدولارات شهرياً لتوفير الغاز والمازوت، وهو رقم كبير. كما أن هناك تحديات أخرى تتمثل في ضعف الطاقة الكهربائية المولدة من المصادر المتجددة سواء الماء أو الرياح وغيرها، فضلا عن نقص كميات الغاز الموردة لنا بسبب الأحداث التي تشهدها غزة، مضيفا: رغم كل شيء من ذلك تعمل الحكومة على حل هذه المشكلة وتوفير احتياجات الدولة من الوقود والديزل والمازوت والبيوتان، وفي نفس الوقت نعمل على تقليل فاتورة الاستيراد، وبالتالي فإننا نتعامل مع العديد من التحديات في ضوء ذلك الظروف الاستثنائية مع المرونة اللازمة لحل أي مشكلة ملحة تواجه المواطنين قدر الإمكان.

وفي ختام حديثه لرؤساء اللجان النوعية، قال رئيس الوزراء: إذا كانت الحكومة تمثل الجانب التنفيذي فإن أعضاء مجلس النواب يمثلون الجانب التشريعي والرقابي، أي الجانب الآخر من الحكومة. عملة لإدارة الدولة، وأنتم تعلمون مدى الجهد المبذول لمواجهة مثل هذه التحديات، ولا يفوتني أن أشكر مجلسكم. متميزون خاصة بعد إلغاء وإقرار قانون تصالح مخالفات البناء الذي كان مطلبا شعبيا، ونأمل أن نبدأ في تفعيل هذا القانون المهم للغاية والذي سينعكس إيجابا على المواطن المصري.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات