الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةأخبار مصربعد 40 يوما من إغلاقه.. واشنطن تتحدث عن “جهود فتح معبر رفح”

بعد 40 يوما من إغلاقه.. واشنطن تتحدث عن “جهود فتح معبر رفح”

وقال واربورغ، في تصريحات خاصة لسكاي نيوز عربية، إن الولايات المتحدة تعمل بنشاط مع شركائها في المنطقة، بما في ذلك مصر وإسرائيل، لضمان تسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وأضاف: “ندرك الأهمية الحيوية لمعبر رفح، ونشعر بقلق بالغ إزاء استمرار إغلاقه، باعتباره شريان الحياة الحيوي للمدنيين في غزة”.

يأتي ذلك في وقت نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر أمنية أن الجيش سيحتفظ بالسيطرة على محوري نتساريم وفيلادلفيا ومعبر رفح بعد انتهاء العمليات العسكرية، مع تقديرات بأنها ستنتهي خلال أسبوعين.

وسبق أن أكد مسؤولون ودبلوماسيون مصريون تمسك القاهرة بضرورة انسحاب القوات الإسرائيلية أولا من الجانب الفلسطيني من معبر رفح، وتسليم إدارته لطرف فلسطيني، قبل استئناف دخول المساعدات عبره.

لكن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية قال إن هناك محادثات حول كيفية إدارة معبر رفح بشكل يمنع استخدامه من قبل عناصر حركة حماس.

وقال واربورغ: “نحن منخرطون في محادثات مستمرة مع الحكومتين المصرية والإسرائيلية حول كيفية إعادة فتح المعبر، وضمان إدارته بطريقة لا تسمح باستخدامه من قبل حماس أو أي أطراف أخرى غير معنية بالمساعدات الإنسانية”. “

وأضاف أن “هذه الجهود تشمل العمل على توفير الأمن المناسب لضمان التشغيل الآمن والفعال للمعبر، بما يسمح بتدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة دون عوائق”.

واعتبرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أنه مع إغلاق معبر رفح من قبل إسرائيل “لم يعد أمام سكان غزة مخرجا”، حيث أدى الهجوم الإسرائيلي على رفح، الذي يهدف إلى القضاء على آخر ألوية حماس، إلى تدمير أي أمل في بقاء المدنيين الفلسطينيين على قيد الحياة، سواء كانوا مرضى أو جرحى.

ماذا حدث في الأسابيع الأخيرة؟

  • وفي 7 مايو/أيار، رفعت القوات الإسرائيلية العلم الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، بعد أن اقتحمت الدبابات الإسرائيلية منشآت المعبر الواقع جنوب قطاع غزة.
  • ورفضت السلطات المصرية إعادة فتح حدودها مع غزة بعد سيطرة القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني. وقال مسؤول مصري: “طالما بقيت القوات الإسرائيلية في معبر رفح، فإن مصر لن ترسل شاحنة واحدة إلى رفح”.
  • وأثارت تقارير غربية، أواخر مايو/أيار الماضي، الحديث عن مفاوضات أسفرت عن اتفاق لفتح معبر رفح، قبل أن يرد مصدر مسؤول مصري، نافياً صحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول هذا الاتفاق.
  • واستضافت القاهرة مطلع يونيو/حزيران الجاري اجتماعاً مصرياً أميركياً إسرائيلياً لبحث إعادة تشغيل معبر رفح في ظل تمسك مصر بالانسحاب الإسرائيلي الكامل منه، إلا أن اللقاء لم يخرج بنتائج إيجابية.
  • وسبق أن كشفت صحيفة “بوليتيكو” الأميركية أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تجري محادثات مع بعثة المساعدة الحدودية التابعة للاتحاد الأوروبي، للمساعدة في فتح معبر رفح والسيطرة عليه.
  • واتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي بايدن، الجمعة، على إرسال مساعدات إنسانية ووقود بشكل مؤقت من معبر كرم أبو سالم، لحين التوصل إلى آلية لإعادة فتح معبر رفح من الجانب الفلسطيني.
  • ويعيش سكان غزة على حافة المجاعة، مع تباطؤ شديد في وصول المساعدات إليهم، وسط تحذيرات من مزيد من التدهور في الأزمة الإنسانية التي يمر بها القطاع.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات