الإثنين, مايو 27, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةالأسرى الإسرائيليون في غزة “العشرات وأكثر”

الأسرى الإسرائيليون في غزة “العشرات وأكثر”

وقال وزير الخارجية اللبناني لـ«الشرق الأوسط»: على إسرائيل ألا توسع الحرب

رأى وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب أنه لا ينبغي لإسرائيل أن توسع الحرب التي تشنها مع حركة حماس في غزة وما حولها. ووصف ما أسماه “انفجار” الأوضاع في قطاع غزة بـ “الخطير”، عازياً ذلك إلى “غطرسة” إسرائيل و”عدوانها الدائم” على الشعب الفلسطيني.

وكشف بوحبيب، في حديث أجرته معه «الشرق الأوسط» في واشنطن قبل إعلان حزب الله مهاجمته مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا صباح الأحد، أن الحكومة اللبنانية تلقت وعداً بأن «حزب الله لن يتدخل» في قطاع غزة. الحرب إلا إذا “تم مضايقتها”. إسرائيل في لبنان.

ووصف ما أسماه بـ”انفجار” الأوضاع في قطاع غزة بـ”الخطير”، عازياً ذلك إلى “غطرسة” إسرائيل و”عدوانها الدائم” على الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن موقف لبنان من التطورات ينسجم مع الموقف “الشجاع”. المواقف العربية. واعترف بأن “حزب الله قضية إقليمية، وليس قضية لبنانية تستطيع الحكومة اللبنانية حلها”.

وتطرق بوحبيب إلى “توضيح” الحدود اللبنانية مع إسرائيل، مذكرا بأن هذه الحدود رُسمت عام 1923، وكرست في اتفاق الهدنة عام 1949. وقال إن الحكومة اللبنانية “لا تعتبر الخط الأزرق حدودا”، مضيفا أن الجهود التي بذلها كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن لشؤون عاموس هوشستاين من أجل الاتفاق على الحدود البرية بعد الاتفاق على الحدود البحرية “معلقة الآن”. إلى ما بعد انتهاء الحرب الدائرة حالياً.

كما أكد بوحبيب أنه ليس مرشحا لرئاسة الجمهورية في لبنان، مضيفا أن الانتخابات ستجرى لهذا الغرض “عاجلا أم آجلا”. وانتقد بشدة “إمبراطورية” المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وطريقة تعاملها مع تدفق المواطنين السوريين إلى لبنان، كاشفاً أن عدد هؤلاء وصل إلى نحو مليونين. أي أن 50 بالمئة من اللبنانيين، مع العلم أن لبنان يستضيف أيضاً نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني. وأشار إلى “ضغوط غربية مكثفة” لوقف الانفتاح العربي على الحكومة السورية بقيادة الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان الوزير اللبناني على وشك العودة من الولايات المتحدة إلى لبنان، حين التقته «الشرق الأوسط» على عجل في أحد مقاهي العاصمة واشنطن، وأجرت معه حواراً، قطعه اتصاله الهاتفي بعدد من كبار المسؤولين.

وفيما يلي نص الحوار:

*الجميع الآن يراقب ما يحدث في غزة. هناك حرب معلنة. وهناك خوف في المنطقة كلها، إضافة إلى لبنان، من الانزلاق إلى حرب واسعة النطاق، كما حدث قبل 50 عاماً. ما هو رأيك؟

– ما يحدث خطير. إنه نتيجة للغطرسة الإسرائيلية. لأنهم لا يقبلون بحل الدولتين الذي أقره العرب في قمة بيروت. تمت الموافقة على جميع بنوده: السلام مقابل الأرض بالعودة إلى حدود 1967. إن إسرائيل الآن، وخاصة هذه الحكومة الإسرائيلية، تعنت ومتغطرسة ومحتقرة، وفي عدوان مستمر على الشعب الفلسطيني، وعلى المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس. ولا يمكن أن تكون نتيجته غير ما نراه. وبالطبع لم يكن أحد منا يتوقع حدوث ذلك من غزة، لكن المراقبين كانوا يخشون الانفجار. حدث الانفجار.

وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب خلال حوار «الشرق الأوسط» معه في واشنطن (الشرق الأوسط)

*ألا تخافون من جر لبنان، وحزب الله بشكل خاص، إلى هذه الحرب؟

– أنا في الخارج اليوم، ولكن في تواصل مع رئيس الوزراء، (الذي) وعد بأن حزب الله لن يتدخل فيما يحدث. إذا لم تضايقنا إسرائيل فلن تضايقنا، ولن تتدخل في الوقت الحاضر. واليوم تدافع إسرائيل عن نفسها هناك. ولا يجوز لها تضخيم الحرب وتوسيع نطاقها. وحينها لا يعلم إلا الله ما سيحدث.

* يشكل هذا الوضع خطرا على لبنان الذي يواجه بالفعل وضعا هشا للغاية الآن…

– أنظر، المؤسسات اللبنانية ضعيفة بلا شك، لكن الأمن مستقر، والجيش موجود، والسياسة الداخلية والخارجية قائمة. وتواصل الحكومة عملها ومسؤوليتها. بالطبع لدينا مشاكل، لكن مواقف الحكومة اللبنانية تمثل لبنان كله.

الموقف العربي “شجاع”

* بدأت الدول العربية، مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وغيرهما، تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى المسار السلمي الذي يعطي الفلسطينيين حقوقهم. فهل يدعم لبنان هذه المطالب العربية بشكل واضح؟

– هذا مطلب لبناني ومطلب عربي بلا شك، ولكن لبنان أولاً. لأننا نستفيد من وجود الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لها كيانها الخاص، ولها قوتها الخاصة. لبنان يستفيد من كل سلام يتحقق في المنطقة. ولذلك فإننا نؤيد هذا الموقف العربي الشجاع. كما ندعو الأمم المتحدة إلى اتخاذ قرار شجاع بشأن عودة عملية السلام والعودة إلى حل الدولتين.

* لبنان أبرم اتفاقاً مع إسرائيل لترسيم حدوده البحرية. وقد شهدنا بداية تحركات لاستكشاف إمكانية التوصل إلى اتفاق آخر بشأن الحدود البرية. وقد أدت التطورات الأخيرة في غزة إلى إرباك هذا الأمر. كيف تطورت الأمور؟

– طبعاً الموضوع يتعلق بتحديد أو توضيح الحدود بين لبنان وإسرائيل. لأن الحدود تم ترسيمها منذ عام 1923. والآن سيتأخر الحديث عن الموضوع. لن يكون هذا وقته في المجتمع الدولي. هذا ليس الوقت المناسب، لأن الأهم هو وقف إطلاق النار وبدء عملية السلام.

* ماذا كان يفعل عاموس هوشستين أخيراً؟

– الحديث عن ترسيم الحدود بدأ منذ فترة. إسرائيل لم تكن حاضرة. ما يعنينا هو تخفيف المشاكل في جنوب لبنان الذي عانى ويعاني منذ عقود. ولذلك طلبنا من الأمم المتحدة والولايات المتحدة السعي إلى مساعدة لبنان وإسرائيل على إظهار الحدود التي رسمت فعليا بين فلسطين ولبنان عام 1923، وكرست في اتفاقية الهدنة عام 1949 في جزيرة رودس (اليونانية) تحت مظلة الأمم المتحدة. برعاية الأمم المتحدة.

أين حدود لبنان؟

* هل يصر لبنان على هذه الحدود؟ هناك خلاف واضح على بعض النقاط..

– لا نعتبر الخط الأزرق حدودا. بل هو خط الانسحاب الإسرائيلي عام 2000. ولذلك نحن مصرون على خط الهدنة. لقد تم التوصل إلى اتفاق بيننا وبين إسرائيل حول بعض النقاط عبر الأمم المتحدة. ولذلك فإننا مستمرون في استكمال ما حدث لتحقيق بعض السلام في الجنوب.

* هل هناك فهم أميركي لهذا الفكر أو التوجه اللبناني؟

– هذا ما عبر عنه عاموس هوشستين، ولكن في النهاية إسرائيل هي التي تقرر أو لا تقرر. ويقولون إنهم لا يستطيعون إجبار إسرائيل إذا كانت لا تريد ذلك. والآن تم تأجيل كل شيء حتى يتوقف القتال في غزة وعلى حدود غزة.

* وفي الوقت نفسه هناك من يقول، بما في ذلك هنا في الولايات المتحدة، إن الدولة اللبنانية صودرت من حزب الله، وبالتالي القرار في يد هذا الحزب وليس في يد الدولة اللبنانية…

– هذا الكلام في الحقيقة خالي من المبادئ. لأن الاتفاق على ترسيم الحدود البحرية تم التوصل إليه من قبل هذه الحكومة. كان لدينا رئيس بلا شك. والآن لا يوجد رئيس للجمهورية، ولكننا سننتخب رئيساً عاجلاً أم آجلاً.

* متى؟

– لا أعرف. ليس لدي أي فكرة. أنا لست ممثلاً ولا أتعامل مع هذا الأمر.

أنا لست مرشحا للرئاسة

* كل ماروني في لبنان هو مرشح طبيعي لرئاسة الجمهورية. هل أنت مرشح؟

– أبداً. أنا لست مرشحا. وأنا أنتظر انتخاب رئيس وتشكيل حكومة حتى أتفرغ لتقاعدي وأفرح بآخر أيامي.

حقائق

2.5 مليون لاجئ

سوري وفلسطيني موجودان في لبنان

* لبنان في وضع هش، ليس فقط بسبب الحدود الجنوبية، بل أيضاً بسبب الحرب السورية. لقد شهدنا مؤخراً توتراً شديداً بسبب التدفق المفاجئ لعشرات الآلاف، وربما مئات الآلاف، من السوريين إلى لبنان. لماذا حدث هذا فجأة؟

وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب يتلقى اتصالات خلال تواجده في واشنطن (علي بردى)

الوضع الاقتصادي في سوريا سيء للغاية بسبب العقوبات الغربية. ولذلك فمن يعيش في قريته بدون عمل يريد الهجرة. ونحن اللبنانيون نعرف هذا الأمر أكثر من غيرنا. لأن لدينا ملايين خارج لبنان هاجروا بسبب الاقتصاد، وليس لأسباب سياسية أو أمنية. نحن نفهم (لماذا) جاءوا، لكن لم يعد بإمكاننا تحمل ذلك. لدينا مليوني سوري؛ وهذا يعادل نصف سكان لبنان الحالي البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة، بما في ذلك مليون في الخارج. هناك أربعة ملايين لبناني، ومليوني سوري، ونصف مليون فلسطيني. لبنان لا يستطيع أن يتحمل ذلك. وللأسف، المشاكل التي تحدث لا ينبغي أن تحدث، بل يجب أن يكون هناك تفاهم دولي. وطالما أصرت الأمم المتحدة على أن تدفع المفوضية (الأموال) للموجودين في لبنان، فإنهم سيبقون في لبنان ولن يعودوا، حتى لو كانت التعويضات قليلة. وتعتبر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والدول الغربية هؤلاء الأشخاص لاجئين سياسيين، لكنهم ليسوا كذلك.

“الإمبراطورية الدولية”

* هل تقولين أن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تشكل خطراً على لبنان؟

– لا أقول أنها تشكل خطراً، لكن طريقة عملها تزيد من أعداد السوريين في لبنان. تعاونها ليس كاملاً مع الدولة اللبنانية، وحتى مع (السلطات) السورية لمعرفة من هو اللاجئ الاقتصادي ومن هو اللاجئ السياسي، فلن يكون أمام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الكثير من العمل. اليوم هذه الوكالة الدولية لديها إمبراطورية. نحن نهتم بأن يفهموا الوضع في لبنان. ونحن في الحكومة، من رئيسها إلى وزير خارجيتها إلى وزير داخليتها، نحذر دائما الأمم المتحدة في كل اجتماعاتنا بشأن اللاجئين، العام الماضي وهذا العام، من أنه لا يمكن أن نستمر على هذا النحو. ولا تزال الدول الغربية مصرة على موقفها.

الضغط الغربي

* كيف يمكن للدول العربية أن تساهم في حل مشاكل لبنان؟ هل أنتم على تواصل مع الدول العربية الرئيسية لحل هذه المشاكل التي يعاني منها لبنان؟

– لجنة التواصل مع سورية تتألف من خمس دول إلى جانب جامعة الدول العربية وأمينها العام. لبنان منها. بدأ الأمر بحماس، لكن كان هناك ضغوط غربية مكثفة على اللجنة حتى لا تقدم أي شيء أمام النظام السوري. يكفي أنك رجعت الحكومة السورية إلى الجامعة.

“حزب الله”

* هل هناك محاولات منكم لتحسين أجواء الحكومة اللبنانية مع الدول العربية؟

– العلاقات مع الدول العربية تسير على ما يرام. إنه موجود، وهناك اتصالات دائمة بيننا، وتعاون دائم بيننا. بعض الدول العربية لديها مشكلة مع وجود حزب الله في لبنان. نحن نعتبر حزب الله قضية إقليمية وليس قضية لبنانية تستطيع الحكومة اللبنانية حلها. لذلك أود أن أقول إن هناك فهمًا أفضل لهذا الأمر، لكن هذا يحتاج إلى المزيد من العمل حتى نتفق على كيفية العيش معًا. وتأمل الدول العربية، وخاصة دول الخليج، أن يعود لبنان إلى ما كان عليه. تأملون أن يكون لدينا رئيس وحكومة وسلام، وألا تكون هناك مشاكل أمنية على الإطلاق، لكن بعد ما حدث في فلسطين اليوم، إذا اتبعوا عملية سلام ناجحة، فهذا سيساعدنا في لبنان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات