السبت, فبراير 4, 2023
الرئيسيةرياضةFilGoal | الأخبار | بيان من اللجنة الأولمبية بعد قرار...

FilGoal | الأخبار | بيان من اللجنة الأولمبية بعد قرار المحكمة الدستورية بشأن مركز التحكيم الرياضي

أعلنت اللجنة الأولمبية المصرية استمرار انتساب مركز التسوية والتحكيم معها بعد أن قضت المحكمة الدستورية العليا بعدم تفويض المجلس الأولمبي بإصدار النظام الأساسي للمركز.

وشددت اللجنة الأولمبية على ضرورة إلغاء لائحة مركز التسوية والتحكيم الحالية وإصدار لائحة جديدة معتمدة من الجهات القانونية المصرية المعتمدة.

جاء بيان اللجنة الأولمبية على النحو التالي:

أكد مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية أن الحكم الصادر اليوم عن المحكمة الدستورية المصرية بعدم دستورية مركز التسوية والتحكيم الرياضي هو كما يلي.

أولاً: استمرار ارتباط مركز التسوية والتحكيم باللجنة الأولمبية المصرية ، واستمرار وجود مركز التسوية والتحكيم داخل مقر اللجنة.

ثانياً: يستمر رئيس اللجنة الأولمبية في رئاسة مجلس إدارة مركز التسوية والتحكيم.

ثالثاً: اللجوء إلى مركز التسوية والتحكيم الرياضي في المنازعات الرياضية أصبح ملزماً للجميع بعد أن كان اختيارياً من قبل.

رابعاً: إلغاء اللائحة الحالية لمركز التسوية والتحكيم الرياضي وضرورة إصدارها من جهات قانونية معتمدة داخل جمهورية مصر العربية.

قضت المحكمة الدستورية العليا بأنه من غير الدستوري تفويض مجلس إدارة اللجنة الأولمبية بإصدار النظام الأساسي لمركز التسوية والتحكيم الرياضي.

جاء حكم المحكمة الدستورية على النحو التالي:

قضت المحكمة الدستورية العليا برئاسة المستشار بولس فهمي ، اليوم السبت ، بعدم دستورية المادة (69) من قانون الرياضة ، حيث نصت على أن يصدر مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية قرارا في النظام الأساسي للمركز. تنظيم قواعد وإجراءات الوساطة والتوفيق والتحكيم فيها ، وسقوط النظام الأساسي. مركز التسوية والتحكيم الرياضي المصري الصادر بقرار مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية رقم 88 لسنة 2017 وتعديلاته.

واستندت المحكمة في حكمها إلى أن المادة (84) من الدستور كلفت المشرع حصراً بتنظيم الشؤون الرياضية والهيئات الرياضية المدنية وفق المعايير الدولية وكيفية الفصل في المنازعات الرياضية. وحيث أن المعايير الدولية تستخدم التحكيم كوسيلة لتسوية المنازعات الرياضية ، فإن اعتماد المشرع لمبدأ التحكيم – في حد ذاته – كأداة لتسوية مثل هذه المنازعات يتماشى مع المعايير الدولية ، بشرط ألا يتميز هذا التحكيم في إجرائه. والجوانب الموضوعية من أنواع التحكيم الأخرى.

وأضافت المحكمة: التحكيم وسيلة من وسائل الحصول على الرضا القضائي ، وهو وثيق الصلة بالحق في التقاضي ، وهو من الحقوق التي يجب أن يكون تنظيمها من اختصاص المشرع دون غيره.

وبخصوص اللائحة الداخلية لمركز التسوية والتحكيم الرياضي المصري ، أكدت المحكمة أنها مرتبطة بالنص التشريعي الذي يقضي بعدم دستوريته. تعتبر مسألة فرعية معروضة عليها إجباراً بحكم ارتباطها بالمسألة الشاملة التي قررت فيها ، وعليها أن تلغي زوال القائمة بكل أحكامها.

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات