السبت, فبراير 4, 2023
الرئيسيةأخبار دولية5 أسباب لإصرار فرنسا على عدم الاعتذار للجزائر .. ما الأمر؟

5 أسباب لإصرار فرنسا على عدم الاعتذار للجزائر .. ما الأمر؟

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع صحيفة “لو بوينت” الفرنسية: “لست مضطرًا لطلب العفو ، هذا ليس الهدف ، الكلمة ستقطع كل العلاقات”.“.

وسبق أن تحدث الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن موضوع الاعتذار بعد أن سلمت فرنسا عددا من جماجم مقاتلي المقاومة الجزائرية..

وقال تبون: “نصف اعتذار. أتمنى أن تستمر فرنسا في نفس المسار وتقدم اعتذارها الكامل”.“.

في هذا الشأن نرصد أهم 5 نقاط من وجهة نظر باحثين جزائريين تدفع باريس لرفض الاعتذار للجزائر..

1: جيل جديد

يرى ماكرون نفسه على أنه ينتمي إلى جيل جديد من الفرنسيين ، الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في جرائم الاستعمار الفرنسي. وأنه يوجد في فرنسا اليوم جيل جديد من الفرنسيين يريدون التطلع إلى المستقبل ، بمن فيهم الفرنسيون من أصل جزائري الذين يحاولون الاندماج في المجتمع الفرنسي بعيدًا عن ملفات الذاكرة الملغومة..

وتؤكد المحامية والباحثة الجزائرية المتخصصة في التاريخ فاطمة بن براهم أن ماكرون مخطئ في هذا الرهان..

وقال بن براهم لشبكة سكاي نيوز عربية: “جرائم فرنسا في الجزائر معترف بها دوليا حتى من خلال تصريحات ماكرون“.

وأكدت أن “ماركون ينظر إلى أطفال فرنسا الجدد على أنهم تأشيرته نحو بناء علاقات خارج إطار الاعتذار“.

يعتقد منتقدو ماكرون من الجانب الجزائري أنه مخطئ في هذا الصدد ، وأن الجيل الجديد الذي يراهن عليه ، يريد أيضًا معرفة ما ارتكبه أسلافهم ضد الجزائريين..

2: صعود اليمين المتطرف

لا يمكن بأي حال من الأحوال قراءة تصريحات باريس تجاه الجزائر خارج الإطار السياسي والظروف التي تمر بها أوروبا بشكل عام مع صعود اليمين المتطرف..

ويؤكد المحامي الجزائري أن 80 بالمئة من اليمين الفرنسي هم من أصحاب الأقدام السوداء أو أحفادهم الذين ولدوا في الجزائر بينهم قادة عسكريون شاركوا في حرب الجزائر..

يقودهم الحنين لفكرة “الجزائر الفرنسية” باعتماد خطاب الرئيس الفرنسي الراحل الجنرال شارل ديغول.. على هذا الأساس ، سعى اليمين ، طوال 60 عامًا من استقلال الجزائر ، إلى عرقلة جميع أشكال المصالحة التاريخية.

3: الجزائريون ضد الاعتذار

على الضفة الجنوبية ، فكرة “الاعتذار” لا تشكل لقاء الجزائريين. المفارقة أن هناك جزائريين يرفضونها من حيث المبدأ. ومن بينهم المحامية بن براهم التي تعتمد على موقفها ، معتبرة أن مسألة قبول الصفح دون ذلك حق للجزائريين وحدهم..

قال بن براهم: “لا داعي للاعتذار بمنطق النسيان“. بالنسبة للجزائريين ، الذاكرة لا تعني النسيان بل الخلود.

4: تعويضات

من ناحية أخرى ، يرى رئيس الهيئة الوطنية للذاكرة الجزائرية الباحث عبد الكريم الخضري ، أن ماكرون يدرك أن هناك عدة ملفات حساسة يمكن أن تثيرها قضية الاعتذار والتعويض.. ومن أبرزها ملفات المفقودين والاختفاء القسري لمقاتلي ثورة التحرير والأرشيفات..

وقال رئيس الهيئة الوطنية للذاكرة لشبكة سكاي نيوز عربية: “فرنسا لن توافق على فتح ملف التعويض بأي شكل من الأشكال“.

5: اللجنة المشتركة تعمل في صمت

وحديث الاعتذار بعد تشكيل لجنة الذاكرة المشتركة.

ترى فرنسا أنه من الضروري تركيز النقاش على فترة الثورة الجزائرية التي تسميها “الحرب الجزائرية” والمحددة من 1 نوفمبر 1954 إلى 5 يوليو 1962..

فيما تبنت اللجنة الجزائرية موضوع عرض كل الملفات التاريخية ابتداء من الاحتلال الفرنسي للجزائر عام 1830.

بينما تناول أسباب الغزو وما صاحب ذلك من عمليات قمع وتعذيب ومجازر ارتكبتها فرنسا بهدف محو الهوية الجزائرية من الوجود على مدار 132 عامًا..

أثارت فكرة تشكيل لجنة مشتركة جدلا حادا بين الجانبين الفرنسي والجزائري.

ومن بين الذين يعتبرونها خطوة محتملة نحو المصالحة مع التاريخ بعيداً عن فتح باب النقاش حول موضوع الاعتذار.

وبين ما يراه خطوة سياسية تظل متعثرة حتى الاتفاق النهائي بين الطرفين على موضوع الاعتذار..

وأشار المؤرخ الجزائري محمد الصغير لالام إلى أن نجاح هذه اللجان مرتبط بحسن النية والشجاعة في إثارة القضايا التاريخية العالقة بين البلدين وعدم تهميش أي ملف..

وقال لالام لشبكة سكاي نيوز عربية: “قصة الذاكرة بين الجزائر وفرنسا بدأت قبل الاحتلال الفرنسي للجزائر ، وهناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة واضحة قبل أن نتحدث عن مرحلة ثورة 1 نوفمبر.“.

وشددت الباحثة الجزائرية على ضرورة مواجهة الخصم بالأدلة ، وتسمية الأسماء دون مجاملة ، باعتبار أن الجرائم التي ارتكبت خلال فترة الاستعمار هي جرائم الدولة الفرنسية ضد الإنسانية..

وهذا يحرج الجانب الفرنسي الذي يريد فصل مسؤولية الدولة الفرنسية عن مسؤولية النظام السياسي الفرنسي والمؤسسة العسكرية التي كانت تحكم الجزائر..

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات