الخميس, مايو 30, 2024
الرئيسيةرياضة3 أشياء فعلها برشلونة.. كيف يعود الزمالك إلى المسار الصحيح على الطريقة...

3 أشياء فعلها برشلونة.. كيف يعود الزمالك إلى المسار الصحيح على الطريقة الكتالونية؟

دخل نادي الزمالك مرحلة جديدة من تاريخه بعد انتخاب مجلس إدارة جديد برئاسة حسين لبيب لمدة 4 سنوات مقبلة في محاولة لإنقاذ القلعة البيضاء من عدة أمور سواء رياضية أو إدارية.

ولا يخفى على أحد صعوبة المهمة التي تنتظر لبيب ومجلسه في مختلف الملفات بعد عدة سنوات عانى فيها الزمالك إداريا وتكتيكيا.

ولعل الديون المقدرة بأكثر من مليار جنيه، وإيقاف القيد في فريق الكرة، وغيرها من الأمور المتعلقة بالرواتب والمستحقات، بخلاف حالات اللاعبين السابقين، هي أكبر الأزمات التي يعاني منها الزمالك والتي تحتاج إلى معالجة. معالجتها في أسرع وقت ممكن.

ومن المعروف أن كرة القدم هي الوجه والدعامة الأساسية للأندية الكبرى مثل الزمالك، وقد يحتاج هذا القطاع إلى خطوات فعالة وسريعة من أجل العودة إلى مسار البطولة وتعويض إخفاقات الموسم الماضي.

برشلونة والزمالك

بالنظر إلى العامين أو الثلاثة أعوام الماضية، ستجد أندية كبرى عانت كثيرًا بسبب الأزمات المالية مثل برشلونة.

وفي برشلونة، عندما تولت الإدارة الحالية برئاسة خوان لابورتا مهام النادي في عام 2021، كانت هناك ديون تزيد على مليار يورو.

وقد تكون الظروف متشابهة بين برشلونة والزمالك. وبعيداً عن الإمكانيات التي يجب توافرها ووجود الرعاة، على مستوى فريق كرة القدم، اتخذ النادي الكاتالوني 3 خطوات للخروج تدريجياً من عنق الزجاجة.

تحديد سقف للرواتب

واضطر برشلونة إلى تحديد سقف للرواتب وتقليص النفقات، مما أدى إلى التضحية بأسطورة النادي ليونيل ميسي وعدم تمديد عقده.

وبغض النظر عن قواعد الدوري الإسباني الصارمة فيما يتعلق بعملية الإنفاق على أجور اللاعبين وانتقالاتهم، يمكن للزمالك أن يتبع هذه الخطوة.

ليس من المنطقي أن يحصل لاعب على 30 مليون جنيه وآخر يحصل على 5 ملايين جنيه، وهذا ما يحدث داخل القلعة البيضاء.

بالطبع لن يحصل جميع اللاعبين على رواتب متساوية، ولكن يجب ألا تكون الاختلافات بهذا الشكل، وبالتالي يجب أن يكون هناك حد أدنى وحد أقصى سواء لاعب محلي أو أجنبي، لأن ذلك سينعكس إيجاباً على غرفة تبديل الملابس والعلاقة بين اللاعبين. اللاعبين.

العمل على الصفقات المجانية

وهذا قد يدفعنا إلى إبرام صفقات مجانية، كما فعل برشلونة بضم إينيجو مارتينيز وإلكاي جوندوجان، بالإضافة إلى الثنائي المُعار جواو كانسيلو وجواو فيليكس، دون حق الشراء.

ويضطر النادي إلى إبرام صفقات مجانية أو غير مكلفة من أجل تخفيف الأعباء المالية ولو بشكل مؤقت.

وأنفق الزمالك في السنوات الأخيرة مبالغ طائلة على لاعبين محليين وأفارقة، لم يستفد منهم النادي شيئا، وكان آخرهم سامسون أكينولا.

مواهب القطاع الناشئة

قطاع الناشئين قد يكون حلاً للزمالك حتى تنتهي كل الأزمات المالية المتعلقة بتوقف القيد.

وخاض الزمالك تجربة رائعة مع فريق الشباب عندما فاز بلقب الدوري موسم 2021-2022 بدون صفقات، لكن التجربة لم تستمر.

ويمتلك الزمالك قطاع الشباب، وهو “منجم ذهب”، كما أطلق عليه حسين لبيب، رئيس النادي الحالي، وأحمد سليمان، عضو مجلس الإدارة، قبل الانتخابات الأخيرة.

ومؤخرا أنتج الزمالك لاعبين شباب مميزين مثل حسام أشرف (المعار حاليا لبلدية المحلة)، وسيف جعفر ويوسف أسامة نبيه (الثنائي الذي رحل إلى بيراميدز).

ما افتقرت إليه الإدارة السابقة للقلعة البيضاء هو عدم الاحتفاظ باللاعبين المميزين من قطاع الشباب وبالتالي تم إهمالهم.

وفي المقابل تماما، في برشلونة، أصبحت الإدارة حريصة على منح الفرص للمواهب التي ستشكل مستقبل الكرة الأوروبية وتفيد الفريق أيضا.

وإلى جانب خافي وبيدري، ظهر مؤخراً لامين يامال (16 عاماً) ومارك جويوت (17 عاماً)، الأمر الذي لفت انتباههما بشكل كبير.

بذل برشلونة كل جهوده تحت قيادة مدربه تشافي هيرنانديز، للعودة إلى مسار البطولة الموسم الماضي بعد فوزه بلقب الدوري الإسباني وكأس السوبر.

إقرأ أيضاً:

الأحدث رضا سليم.. من هم أبطال ضربات الأهلى الافتتاحية في كل البطولات؟ (فيديو)

نائب رئيس الزمالك عن زيارة الأهلي: ننتظر عودة الخطيب.. ولن أعود لرئاسة اتحاد كرة اليد

بالمواعيد.. تأجيل مباراتي “الأزمة” في الدوري الإفريقي 24 ساعة

رسميًا.. الإمارات تعلن موعد مباراة الأهلي والزمالك في كأس السوبر المصري لكرة اليد

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات