السبت, يوليو 20, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةوزير الخارجية الإسرائيلي: تفويض غوتيريش يمثل "تهديدا للسلام العالمي"

وزير الخارجية الإسرائيلي: تفويض غوتيريش يمثل “تهديدا للسلام العالمي”

اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين، الأربعاء، أن ولاية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تمثل “تهديدا للسلام العالمي” بعد أن طلب الأخير تفعيل آلية نادرة في مجلس الأمن الدولي بشأن الحرب في قطاع غزة.

وقال كوهين في منشور على المنصة X “يمثل تفويض غوتيريش تهديدًا للسلام العالمي. إن مطالبته بتفعيل المادة 99 (من ميثاق الأمم المتحدة) والدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة تشكل دعما لمنظمة حماس الإرهابية”.

للمرة الأولى منذ توليه الأمانة العامة عام 2017، تطرق الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، الأربعاء، إلى المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، محذرا من أن الصراع بين إسرائيل وحركة حماس “يمكن أن يعرض للخطر السلام والأمن الدوليين”. صون السلام والأمن الدوليين.”

وفي رسالة غير مسبوقة إلى مجلس الأمن، حذر غوتيريس من “انهيار كامل وشيك للنظام العام” في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف إسرائيلي متواصل بعد هجمات 7 أكتوبر، مشددا على ضرورة إعلان وقف إنساني لإطلاق النار.

وكتب غوتيريش، في إشارة إلى المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تسمح له بـ”لفت انتباه” المجلس إلى ملف “يمكن أن يعرض حفظ السلم والأمن الدوليين للخطر”، قائلا: “مع القصف المستمر ومع غياب الملاجئ أو الحد الأدنى من البقاء على قيد الحياة، أتوقع انهياراً كاملاً وشيكاً للنظام العام بسبب الظروف اليائسة، التي ستجعل من المستحيل (تقديم) المساعدة الإنسانية، حتى لو كانت محدودة. “

في سابقة تاريخية.. حرب غزة تدفع الأمين العام للأمم المتحدة إلى تناول المادة 99

ولأول مرة منذ توليه الأمانة العامة عام 2017، تطرق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، محذرا من أن الحرب بين إسرائيل وغزة “يمكن أن تعرض للخطر صيانة الاتفاق الدولي”. السلام والأمن.”

وأضاف أن “الوضع قد يزداد سوءا مع انتشار الأوبئة وزيادة الضغط على التحركات الجماعية نحو دول الجوار”، لافتا إلى أنه في حين أن المساعدات الإنسانية التي تمر عبر معبر رفح “غير كافية، فإننا ببساطة غير قادرين على الوصول إلى من يحتاجون المساعدات”. داخل غزة.” .

وأضاف أن “قدرات الأمم المتحدة وشركائها في المجال الإنساني قد تم تقويضها بسبب نقص الإمدادات ونقص الوقود وانقطاع الاتصالات وتزايد انعدام الأمن”.

وحذر غوتيريش قائلا: “إننا نواجه خطرا كبيرا يتمثل في انهيار النظام الإنساني. فالوضع يتدهور بسرعة نحو كارثة قد تكون لها عواقب لا رجعة فيها على الفلسطينيين وعلى السلام والأمن في المنطقة”.

وأضاف أن “المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية استخدام نفوذه لمنع تصعيد جديد ووضع حد لهذه الأزمة”، داعيا أعضاء مجلس الأمن إلى “ممارسة الضغوط لتجنب وقوع كارثة إنسانية”.

وعلق ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش، بأن “الأمين العام يشير إلى إحدى الصلاحيات النادرة التي منحها له الميثاق”، متحدثا عن “خطوة مهمة للغاية” لأن المادة 99 لم يتم اللجوء إليها “منذ عقود”.

وأضاف: “نريد أن نرى مجلس الأمن يدعو إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية”.

وفي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، وبعد رفض أربعة مشاريع قرارات، خرج مجلس الأمن أخيراً عن صمته واعتمد قراراً دعا فيه إلى “الهدنة وممرات المساعدات الإنسانية” في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات