الخميس, مايو 30, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةوزير إسرائيلي متشدد لا يرى أي مبرر لإعفاء الحريديم من الخدمة العسكرية

وزير إسرائيلي متشدد لا يرى أي مبرر لإعفاء الحريديم من الخدمة العسكرية

اعتبر وزير إسرائيلي متشدد، الخميس، أنه بعد هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، لم يعد هناك مبرر “أخلاقي” لإعفاء اليهود المتشددين من الخدمة العسكرية، وبالتالي انتهاك أحد المحرمات القائمة منذ فترة طويلة داخل مجتمعه.

ويسعى الائتلاف الحاكم في إسرائيل إلى التوصل إلى حل وسط بشأن تجنيد اليهود المتشددين، في أعقاب أمر أصدرته المحكمة العليا الشهر الماضي يلغي، اعتبارا من الأول من أبريل/نيسان، الإعفاء المستمر منذ عقود.

وقال وزير الداخلية موشيه أربيل، من حزب شاس اليهودي المتطرف، إن “الواقع بعد 7 أكتوبر هو أن المجتمع اليهودي المتدين يجب أن يفهم أنه لم يعد من الممكن الاستمرار على هذا النحو”.

وفي ظل الحرب الدائرة منذ أكثر من ستة أشهر، قالت أربيل في بث صوتي إنه “لا يوجد أي إمكانية أخلاقية” لطلاب المعاهد الدينية اليهودية لتجنب التجنيد الإجباري.

الخدمة العسكرية إلزامية بالنسبة لمعظم الإسرائيليين. لكن رجال الدين الذين يدرسون في المعاهد الدينية معفون إلى حد كبير بسبب سياسة يعود تاريخها إلى تأسيس الدولة.

في حين أنه عند قيام إسرائيل عام 1948، لم يؤثر هذا القرار إلا على حوالي 400 طالب من المدارس الدينية أو المدارس اليهودية الدينية، واليوم يشمل هذا الإجراء حوالي 66000 شاب حريدي تتراوح أعمارهم بين 18 و 26 عامًا.

ولطالما قسمت هذه القضية المجتمع الإسرائيلي، حيث تطالب إحدى المجموعات بأن يساهم المتدينون في أمن البلاد مثل الآخرين.

ويعني أمر المحكمة أنه بعد سنوات من التأخير، يستطيع الجيش الآن استدعاء الرجال اليهود المتشددين للخدمة العسكرية، لكن هذا لم يحدث حتى الآن. بشكل عام، لا تخضع النساء المتدينات للتجنيد الإجباري.

ونأى حزب شاس، أحد الحزبين المتشددين في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بنفسه عن تصريحات أربيل، على أمل التوصل إلى تسوية بشأن هذه القضية الشائكة.

وأصدر الحزب في بيان له أوامر لممثليه “بعدم التعليق على هذه القضية”، مؤكدا أن خط الحزب تقرره قياداته الدينية.

وتجمع آلاف اليهود المتشددين في القدس يوم الخميس احتجاجا على قرار إلغاء الإعفاء الذي سيؤدي، بحسب اللافتات التي رفعوها، إلى “تدمير المدارس الدينية”.

يرفضون التجنيد في الجيش الإسرائيلي.. من هم اليهود الحريديم؟

انتقد زعيم المعارضة في إسرائيل، يائير لابيد، الأحد، أعضاء الطائفة اليهودية الأرثوذكسية “الحريديم”، قائلا إن الكثير منهم لا يعملون وسيجدون صعوبة في التكيف مع الحياة خارج إسرائيل.

ويتم تجنيد الرجال الإسرائيليين لمدة 32 شهرا والنساء لمدة عامين.

ويبلغ عدد اليهود المتشددين في إسرائيل حوالي 1.3 مليون، أو حوالي 14% من السكان، وفقا لمعهد الديمقراطية الإسرائيلي للأبحاث.

وقد أدى بعض اليهود المتدينين الخدمة العسكرية في الجيش، بما في ذلك في أربيل، لكن معظم أعضاء الطائفة اليهودية المتدينة يعارضون ذلك بشدة. وهم يعتبرون أن الخدمة في بيئة مختلطة الجنس أو مع أشخاص غير متدينين لا تتوافق مع قيمهم.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات