الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةمنير البرش للجزيرة مباشر: الاحتلال استخدم كلابا مدربة لاغتصاب معتقلين من غزة...

منير البرش للجزيرة مباشر: الاحتلال استخدم كلابا مدربة لاغتصاب معتقلين من غزة (فيديو)

كما أقدم تفاصيل عن استشهاد الطبيب إياد الرنتيسي

|

قال مدير عام وزارة الصحة بغزة د. منير البرش، إنهم تلقوا شهادات جديدة حول تعرض معتقلين فلسطينيين من قطاع غزة لتعذيب شديد ومعاملة تحط من كرامة الإنسان، مطالبا بتحرك دولي عاجل لوقف إطلاق النار وقف هذه الانتهاكات.

وأضاف البرش، خلال مشاركته، الثلاثاء، في برنامج “المساء” على قناة الجزيرة مباشر، أن شهادات عدد من المعتقلين المفرج عنهم -الذين وصلوا إلى مستشفى كمال عدوان لتلقي العلاج- بعد قضاء وكشفت فترات اعتقال مختلفة، عن تعرضهم لممارسات قاسية، شملت التعذيب بالكهرباء والضرب. بوحشية، شبح لهم وتقليم أظافرهم.

الكلاب تعتدي جنسيا على المعتقلين

وأكد البرش للجزيرة مباشر أن جيش الاحتلال مارس أبشع أنواع التعذيب بحق المعتقلين -حسب شهادتهم- بعد إطلاق الكلاب المدربة عليهم لممارسة الفحش والفجور معهم (تم اغتصابهم) بشكل نازي و بأسلوب سادي يكشف خسةه وقلة مروءته على حد تعبيره.

وشدد البرش على أن قوات الاحتلال تمارس هذه الانتهاكات بحق المعتقلين، وأنها سجلت هذه الإفادات مع القسم.

“كنا على علم باستشهاد الرنتيسي”.

وفي هذا السياق أوضح البرش أنهم كانوا على علم باستشهاد الدكتور إياد الرنتيسي – رئيس قسم الولادة بمستشفى كمال عدوان – منذ نوفمبر الماضي، إلا أنهم لم يعلنوا عن وفاته في انتظار الإعلان الرسمي من سلطات الاحتلال.

وتابع: “د. وكان الرنتيسي يشكو من آلام شديدة في صدره أثناء التحقيق معه، بحسب شهادة زميل كان معتقلا معه.

كما دعا إلى محاكمة دولية لقادة الاحتلال بعد الجرائم التي ارتكبها بحق المعتقلين واستشهادهم نتيجة التعذيب الوحشي، إضافة إلى عدم تسليم جثامينهم.

وفي وقت سابق الثلاثاء، كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن استشهاد الرنتيسي في مركز تحقيق إسرائيلي تابع لجهاز “الشاباك” في مدينة عسقلان (جنوب)، بعد أسبوع من اعتقاله في نوفمبر الماضي.

وزعم الشاباك أن الطبيب البالغ من العمر 53 عاما متهم بـ”أخذ رهائن”. ولم يصدر بيان رسمي من الجيش الإسرائيلي أو الشاباك بشأن وفاة الدكتور الرنتيسي.

من جانبه قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن إعدام الرنتيسي تحت التعذيب داخل سجون الاحتلال جريمة مروعة تتطلب تحقيقا دوليا، مطالبا بالإفراج عن 310 من الكوادر الطبية الذين يتعرضون للتعذيب داخل سجون الاحتلال. كما دعا إلى فتح تحقيق دولي في جرائم اعتقال وإعدام الطواقم الطبية الفلسطينية على يد الاحتلال.

دعت وزارة الصحة الفلسطينية كافة المؤسسات الدولية والحقوقية إلى الكشف عن مصير العشرات من الكوادر الصحية الذين اختطفوا من المستشفيات أثناء قيامهم بواجبهم الإنساني.

وبحسب عائلة الطبيب الرنتيسي، فإن نجلهم – وهو أب لثلاثة أطفال ورئيس قسم الولادة في مستشفى كمال عدوان – لم يكن يعاني من أي أمراض أو مشاكل صحية قبل اعتقاله، وكان الاحتلال اعتقله على حاجز عسكري خلال الاعتقال. الاجتياح البري لغزة، وله أخ آخر اعتقله الاحتلال. وفي يناير الماضي، بحسب بيان مشترك لنادي الأسير الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمعتقلين.

وأضاف البيان أنه منذ بداية حرب الإبادة المستمرة ضد أبناء غزة، يفرض الاحتلال سياسة الإخفاء القسري بحق المعتقلين في القطاع، وحتى يومنا هذا يرفض الكشف عن هويات الشهداء في صفوفه. معتقلي غزة وظروف استشهادهم.


مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات