الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةوظائفمنصات تنتحل صفة وكالات التوظيف الرسمية

منصات تنتحل صفة وكالات التوظيف الرسمية

انتحلت منصات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع مجهولة المصدر صفة جهات حكومية وشركات محلية وعالمية للترويج لوظائف وهمية من خلال الترويج لها على صفحات إنستغرام وفيسبوك وإكس، بدعوى توفير وظائف في مجالات مختلفة برواتب وبدلات مربحة. والحوافز. رصدت «الإمارات اليوم» إعلانات من مصادر مجهولة تروج لوظائف وهمية، للاحتيال على الباحثين عن عمل، إذ بمجرد دخول الباحث عن عمل إلى الموقع الوهمي الذي يعرض الوظائف، يُطلب منه تسجيل كافة بياناته المصرفية والشخصية ودفع رسم مالي، من أجل لعرض الوظائف الشاغرة المطروحة. يناسب مهارته ومستواه التعليمي، وبمجرد قيام الضحية بإدخال بياناته، يتم الاستيلاء على أمواله تلقائيًا، حيث يكتشف أنه وقع فريسة لجهات مجهولة تتحكم في أمواله.

ومن بين ما عرضته الجهات الوهمية وظائف شاغرة لـ 50 عاملاً عبر الانترنت والتي لا تتطلب خبرة عملية ومدة العمل تتراوح بين 100 و 200 يوم مع توفير التدريب عبر الانترنت والعمل لمدة تتراوح بين ثلاثة و خمس ساعات يوميا، في حين يتم عرض وظائف الإعلان والتسويق والتصوير الفوتوغرافي على المواقع الإلكترونية. التواصل الاجتماعي، واشترط أن يكون صاحب الحساب لديه خبرة في الهواتف وملحقاتها، بالإضافة إلى أن يجيد اللهجة الإماراتية، وأن يكون لديه إقامة سارية المفعول وأن يكون تابعاً لمحل هواتف.

كما رصدت الإمارات اليوم صفحات وهمية تنتحل اسم شركة نفط عالمية، وتدعي توفير وظائف للرجال والنساء في مجال الهندسة والأمن الصناعي، كمدخل بيانات للعمل من المنزل، وكمسؤولين في «مواقع التواصل الاجتماعي». والسائقين. وأظهرت الصفحات ضعفاً شديداً في اللغة العربية، وهو ما يكشف زيف الإعلانات.

حذرت الأجهزة الأمنية والدوائر الحكومية والفنية من التعامل مع حسابات مجهولة المصدر تقدم وظائف وهمية. تقوم الدوائر الحكومية بنشر وظائفها الشاغرة بشكل مستمر عبر منصاتها الرسمية سواء في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر الموقع الإلكتروني، دون إجراء أي إعلانات ترويجية لوظائفها الشاغرة.

حذرت شرطة رأس الخيمة من الرد على المواقع والمنصات الإلكترونية الوهمية وإعطائها البيانات الشخصية والرقم السري للبطاقة المصرفية، مشيرة إلى أن من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الأشخاص ضحية عصابات الاحتيال الإلكتروني والهاتفي هو ارتياحهم لها أفراد العصابة وثقتهم في كلامهم.

من جانبه، قال الخبير الفني أحمد الزرعوني، إن حسابات ومواقع مجهولة انتشرت في الآونة الأخيرة تروج للوظائف الوهمية، وتعرض شعارات وأسماء جهات حكومية وخاصة، ومستشفيات تروج لعقود عمل وهمية عبر منصات «التواصل الاجتماعي». وأشار إلى أن الحسابات المزيفة أضافت المزيد من الشرعية لمنصاتها من خلال توثيق حساباتها، بعد أن أصبحت عملية التوثيق سهلة على أي حساب رسمي أو وهمي.

وأضاف أنه يجب على جميع الباحثين عن عمل الاهتمام بالوظائف التي يتم الترويج لها وتمييز المواقع الرسمية عن المواقع الوهمية، وذلك من خلال الدخول إلى الموقع الرسمي للجهات التي تروج للوظائف الشاغرة، وإرسال رسالة رسمية لهم للتأكد من وجود وظائف شاغرة لديهم. من خلال الإعلانات التي يتم الترويج لها على المنصات. “وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأوضح أن الهدف الأساسي من الترويج للوظائف الوهمية مجهولة المصادر هو سرقة بيانات الضحايا من الباحثين عن عمل واستخدامها في عمليات احتيال أخرى باسم الضحية. كما يتم سرقة أموال الضحية من خلال إرسال عقد عمل وهمي إلى بريده الإلكتروني وإبلاغه بضرورة دفع مبلغ مالي يتراوح بين 100 و200 دولار لإتمام المعاملة وتوفير وظيفة مناسبة له.



مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات