السبت, فبراير 4, 2023
الرئيسيةأخبار مصرمسؤول الآثار المصرية يرد على الجدل حول "مزامير داود"

مسؤول الآثار المصرية يرد على الجدل حول “مزامير داود”

يأتي ذلك بعد أن ثارت حالة من الجدل حول منشور على فيسبوك كتبته هايدي فاروق عبد الحميد ، عضو الجمعية الجغرافية المصرية ، قالت فيه “بخصوص ما أخبرتنا به الصحافة المصرية عن احتفال هيئة الآثار المصرية بجماعة. من علماء الآثار الذين عملوا على ترميم مخطوطة مزامير داود عليه السلام والتي قالوا إنهم عثروا عليها في قبر تحت رأس طفل عام 2006 وقاموا بترميمها مما دفعني إلى الكشف عنها للجميع أن هذه المخطوطة تخصني “.

وأضافت أن هذه المخطوطة: اشتريتها لحفظها عام 1999 من حرية مالية من صاحب مكتبة خاصة يدعى مصطفى صادق ، وقدمتها عام 2001 لدار التوثيق الوطني ، وتم تسليم خطاب الشكر المرفق. بالنسبة لي ، وهي نفس المخطوطة التي يُزعم اكتشافها في عام 2006 وبنفس الشكل ، وأنا مجبر على الكشف وعدم الكشف عن خطأ اكتشافهم للمخطوطة في مقبرة طفل.

أرفقت على رسالتها نسخة من خطاب منسوب إلى دار التوثيق القومي المصري صدر عام 2001 يفيد بأن المنزل تلقى مخطوطة من مزامير داود مكتوبة بالعبرية على ورق الحموي.

من جهته قال مدير آثار وسط مصر جمال السماطاوي في تصريحات لـ “سكاي نيوز عربية” إن المخطوطة التي أعلنت وزارة الآثار عن ترميمها هي التي تم اكتشافها عام 1984 على يد الدكتور إبراهيم علي جاد. المدير العام الأسبق للآثار الإسلامية والقبطية ببني سويف ، وذلك خلال رئاسته لبعثة تنقيب تابعة للآثار المصرية بمحافظة بني سويف ، والتي كانت تعمل بمنطقة آثار المديل ببني. محافظة سويف عندما وجدوا هذه المخطوطة.

وأضاف أن خبراء البعثة الأثرية يقومون بالتنقيب في مقبرة أثرية تعود إلى القرنين الخامس والسادس الميلادي في منطقة المذل جنوب شرقي بني سويف. في الداخل ، وجدوا نسخة كاملة من سفر مزامير النبي داود ، والذي يتضمن مائة وواحد وخمسين مزمورًا.

وأكد أن هذه المخطوطة كتبت باللغة القبطية على جلد غزال وعثر عليها في مقبرة طفلة صغيرة بقرية المذل بمحافظة بني سويف.

وأكد أن هذه المخطوطة وضعت في المتحف القبطي بالقاهرة ، ونجح فريق من وزارة الآثار في ترميمها ، وتم تكريم الفريق بجائزة زاهي حواس نتيجة جهودهم في الترميم.

وأكد السمسطاوي أن المنطقة التي عثر فيها على المخطوطة ببني سويف كانت تتبع في ذلك الوقت إدارة الآثار المصرية بوزارة الآثار ، وتتبع حاليًا لدائرة الآثار الإسلامية والقبطية في آثار وسط مصر ، و ان مكتشف المخطوطة د. 2020.

وأوضح أن مزامير داود هي كتاب ديني مقدس ، ومن الطبيعي أن تحتوي على عدة نسخ ، ومن الممكن اكتشاف نسخ أخرى أيضًا ، لكن من المؤكد أن المخطوطة التي تم ترميمها من قبل وزارة الآثار الذي وصفته وكالات الأنباء وقت اكتشافه بأنه مشابه لاكتشاف مقبرة توت عنخ آمون ، لا علاقة له بما تحدث عنه العضو. الجمعية الجغرافية المصرية ، خاصة وأن ما تتحدث عنه بالعبرية وليس القبطية ، ونوع الورقة المكتوبة عليها مختلف.

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات