الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةرياضة"كلاسيكو أمريكي وجولة إضافية في الدوري الإنجليزي الممتاز". قمة الأهلي والزمالك...

“كلاسيكو أمريكي وجولة إضافية في الدوري الإنجليزي الممتاز”. قمة الأهلي والزمالك تحقق ما فشلت أوروبا في تحقيقه

حدث استثنائي ينتظر الكرة المصرية هذا الشهر بعد اقتراب المملكة العربية السعودية من استضافة مباراتي القمة بين الأهلي والزمالك في الدوري الممتاز للموسم الحالي “2023-2024”.

أعلن أحمد دياب، رئيس رابطة أندية المحترفين المصرية، عن وجود عرض لاستضافة مباراتي الدوري الأهلي والزمالك في السعودية.

وأضاف دياب: “هناك عرض لاستضافة مباراتي الأهلي والزمالك في الدوري في نفس المواعيد، وما زلنا ندرس العرض ونتفاوض عليه، وسنصل إلى قرار نهائي خلال اليومين المقبلين”. العروض مربحة للأهلي والزمالك وتقدر بمئات الملايين، والعائد سيكون أيضًا لـ16 ناديًا ولكن بالملايين”.

لمشاهدة تصريحات أحمد دياب اضغط هنا

القمة في السعودية.. مصر نجحت فيما فشلت فيه أوروبا

ولعل فكرة إقامة مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز خارج البلاد تكون غريبة بعض الشيء بالنسبة للجماهير التي اعتادت على رؤية بطولات مثل الدوري الممتاز في الخارج.

ومؤخرا، أقيم نهائي كأس مصر لموسم 2022-2023 لأول مرة في السعودية، وفاز الأهلي باللقب على الزمالك بنتيجة 2-0.

فكرة نقل مباراة دوري محلي خارج البلاد ليست جديدة على كرة القدم، وكانت هناك محاولات لتنفيذها في أوروبا، لكنها لم تنجح في النهاية.

اقتراح 2008

في عام 2008، كان هناك اقتراح يتضمن إعادة صياغة فكرة “الجولة التاسعة والثلاثين” للرئيس التنفيذي السابق للدوري الإنجليزي الممتاز ريتشارد سكودامور.

وارتكز هذا الاقتراح على لعب جولة إضافية كل موسم في 5 دول مختلفة حول العالم، على أن يربح كل ناد خمسة ملايين جنيه إسترليني (أي أن الدوري سيتكون من 39 جولة بدلا من 38).

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ضد هذه الفكرة، ولكن كما قال سكودامور في ذلك الوقت: “سوف يحدث ذلك يومًا ما”.

وهي خطة لم ينفذها الاتحاد الأوروبي

وبعد عدة سنوات، كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يدرس بعض المبادرات المتعلقة بإقامة المباريات الأوروبية خارج القارة القديمة.

وفي عام 2012، فكر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في تنظيم جولات التصفيات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي خارج القارة ضمن دور خروج المغلوب.

تم التخطيط لهذا الاقتراح ولكن كان هناك شعور بأن إخراج العديد من المباريات التنافسية من أوروبا كان محفوفًا بالصعوبات.

إلا أن دول آسيا والشرق الأوسط، وكذلك أمريكا، كانت سترحب بهذه الفكرة الأوروبية باستضافة المباريات، لكن ذلك لم يحدث في النهاية.

لن يقام الكلاسيكو في نيويورك

في عام 2018، ناضل رئيس الدوري الأسباني خافيير تيباس من أجل لعب بعض المباريات خارج البلاد خلال موسم 2018-2019.

وكان تيباس يخطط لإقامة كلاسيكو الدوري الإسباني بين ريال مدريد وبرشلونة في نيويورك، لكن خطته لم يتم قبولها.

ثم وقع تيباس عقدًا مدته 15 عامًا مع إحدى الشركات، للمساعدة في تعزيز الجاذبية العالمية للدوري الإسباني وزيادة الاهتمام بكرة القدم في أمريكا.

ونص الاتفاق على إقامة مباراة واحدة في الموسم الواحد، ابتداء من موسم 2018-2019، على الأراضي الأميركية.

واستبعد رئيس رابطة الدوري الإسباني بعد ذلك إمكانية إقامة الكلاسيكو في نيويورك خلال الموسم المذكور سابقا.

وقال تيباس في تصريحات لصحيفة إلموندو الإسبانية: “من الناحية اللوجستية، مباراة الكلاسيكو في نيويورك غير ممكنة. لن تكون قابلة للحياة.”

الغضب الاسباني

أثارت رغبة رئيس رابطة الدوري الإسباني إقامة مباراة في الولايات المتحدة، جدلا كبيرا داخل كرة القدم الإسبانية، حيث عبرت رابطة لاعبي كرة القدم الإسبانية عن غضبها لعدم استشارتها بشأن هذه الخطط، حتى أن البعض فكر في الدعوة إلى الإضراب في ذلك الوقت.

واجتمع مديرو الاتحاد الإسباني مع قادة فرق الدوري الإسباني خلال تلك الفترة، ومن بينهم سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد، وسيرجيو بوسكيتس وسيرجي روبرتو لاعبا برشلونة، وثنائي أتلتيكو مدريد خوانفران وكوكي، حيث قيل إن اللاعبين “بالإجماع” ضد الخطط.

ومع ذلك، دافع تيباس عن الاقتراح، وأصر على أنه سيشكل جزءًا مهمًا من النتائج الاقتصادية القوية المتزايدة للدوري الإسباني.

توصية الفيفا صدمت الدوري الأسباني

وكان هناك مقترح آخر لإقامة مواجهة برشلونة وجيرونا في ميامي بالولايات المتحدة عام 2018، لكن يبدو أن الفكرة قوبلت بالرفض من قبل الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

وذكرت شبكة “ESPN” العالمية أن لجنة أصحاب المصلحة في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أوصت بمنع إقامة مباريات الدوري الرسمية خارج أراضيها، وهي الخطوة التي أحبطت خطة الدوري الإسباني.

وقال رئيس الدوري الإسباني حينها: “هذه خطوة إلى الوراء في الترويج لكرة القدم حول العالم”.

وأضاف: “يستحق المشجعون من جميع أنحاء العالم أن يكونوا قادرين على الاستمتاع بالدوريات التي يحبونها أينما كانوا. يجب أن تتمتع الدوريات بالحرية لتقريب مبارياتها من جماهيرها”.

الترحيب الإيطالي

ورحب الجانب الإيطالي بفكرة نقل بعض مباريات الدوري إلى الخارج.

وقال لويجي دي سيرفو، الرئيس التنفيذي لدوري الدرجة الأولى الإيطالي، إن إقامة المباريات في الخارج أمر بالغ الأهمية لنمو الدوري.

وأضاف: “موقف الدوري الإيطالي هو أنه، كرابطة، لدينا التزام ببذل كل شيء لدعم تطوير نظامنا. نحن نؤمن حقًا أن لعب المباريات الرسمية في الخارج هو أحد مفاتيح التقرب من المشجعين في جميع أنحاء العالم”. العالم وخطوة نحو النمو.”

وتابع: «نعتقد أنه يمكننا أيضًا أن نكون دعمًا قويًا لتطوير كرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية أو في أي مكان يمكننا الذهاب إليه للعب المباريات الرسمية».

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات