الخميس, مايو 30, 2024
الرئيسيةرياضةسنطور ألعاب «الشهيد».. كيف سيدعمني الأهلي وأنا ابن الزمالك؟

سنطور ألعاب «الشهيد».. كيف سيدعمني الأهلي وأنا ابن الزمالك؟

حوار: دينا زاهر

كشف أحمد هاني زادة، المرشح لعضوية مجلس إدارة نادي الزمالك للناشئين، عن برنامجه الانتخابي قبل الانتخابات المقرر إجراؤها الجمعة المقبل.

وقال أحمد زاده في حواره مع ليلى كورة: “لدي برنامج رياضي واجتماعي، لكني ألاحظ عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن أعضاء الجمعية العمومية لم يحصلوا على حقوقهم من البرامج الانتخابية للمرشحين”.

وأضاف: «على سبيل المثال، يعد منتجع مرسى مطروح أحد المعالم التاريخية لأعضاء النادي. لذلك يجب علينا كمرشحين الاهتمام به هيكليا وخدميا، ويجب أن تأتي شركة إنشاءات متخصصة وتقوم بتطويره، ويجب أن يكون هناك عدالة في القرعة، لأنه في السنوات الأخيرة قيل لي أنه لا يوجد عدالة في القرعة الاختيارات، فيجب متابعة الأمر من قبل أحد أعضاء مجلس الإدارة”.

وتابع: “هناك ألعاب مشهورة في الزمالك، مثل كرة السلة التي تعتبر من أكبر وأشهر الألعاب داخل النادي، الزمالك ليس مجرد كرة قدم وكرة يد، كرة السلة كبيرة جدًا ولها تاريخ كبير في الزمالك”. “

وأوضح نجل هاني زاده: «هناك أزمات كثيرة تضرب قطاع كرة السلة، مثل إلغاء فريق السيدات الموسم الماضي ثم انتقالهن إلى أكثر من نادي. وهذا من أهم برامجي: الاهتمام بالرياضات الجماعية، وأن يكون لديه مدرب قادر في جميع الأعمار، ويجب أن تتوفر لديه الإمكانيات، بما في ذلك الملابس التي حلها هاني العتال المرشح لمنصب النائب رئيس.”

وتابع: “أتمنى أن يفكر الناس بنفس العقلية أن كل الأموال التي تُدفع في الإعلانات الانتخابية، ندفعها لصالح أعضاء الزمالك. ولو عُلقت لافتة كبيرة فوق كوبري 6 أكتوبر مثلا لتجاوزت تكلفتها 15 مليون جنيه. الزمالك أصبح أكثر أهمية الآن لأن هناك مدربين لم يحصلوا على مستحقاتهم”. وهذه إحدى أهم سمات برنامجي الانتخابي”.

وتابع: “إضافة إلى ما سبق، بدأ العمل في فرع 6 أكتوبر، ويتم دراسة الرياضات الجماعية عن كثب، أما فريق الكرة فسوف أعمل على حل أزمة القيد”.

واستطرد أحمد زاده، للحديث عن الحملات التي تعرض لها مؤخرًا، قائلًا: «أرى الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي وأعرف مصدرها، لكن «غير محتمل» تربيتي داخل نادي الزمالك، وكان والدي لاعبًا». عضو مجلس الإدارة من عام 1997 حتى عام 2005، وفزنا بالبطولات. لقد فاز بـ34 بطولة في 8 سنوات فقط».

وعن حقيقة دعمه من قبل النادي الأهلي، قال: “مع كل احترامي للأهلي، لكن كيف يحدث هذا وأنا جالس في نادي الزمالك وأحضر المباريات باستمرار، وأدعم النادي من الصندوق الرئيسي، القسمين الثاني والثالث؟”

واختتم أحمد زاده حديثه عن تجربة الانتخابات الماضية قائلا: “خضت التجربة العام الماضي وحصلت على 6075 صوتا دون دعاية لأنني ممنوع من دخول النادي، وبالتالي كان ذلك سببا في ترشحي، لأنني شاركت في الانتخابات وحدي وحصلت على هذه الأصوات «بقوتي الذاتية». المؤهلات، اختاري ما يعجبك، لكن دون إهانة أحد”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات