الخميس, مايو 30, 2024
الرئيسيةرياضةريال مدريد ويونيون برلين.. كارثة تكشف قيمة بنزيما وحان وقت الإشادة بـ«الخاسر»!

ريال مدريد ويونيون برلين.. كارثة تكشف قيمة بنزيما وحان وقت الإشادة بـ«الخاسر»!

ريال مدريد يتأخر في النتيجة ويقلب الطاولة على منافسه في إحدى المسابقات الأوروبية، وهو المشهد الكلاسيكي المعتاد الذي شهدناه الليلة على ملعب يونيون برلين في دوري أبطال أوروبا.

وسارت الأمور بشكل جيد في الشوط الأول مع سيطرة نسبية للفريق الملكي، قبل أن تنقلب الأمور في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول حيث أهدر لوكا مودريتش ركلة جزاء وسجل كيفن فولاند هدف الفوز لأصحاب الأرض.

وتدخل خوسيلو في الشوط الثاني بتسجيل هدفين، لكن برلين سجل هدف التعادل، قبل أن يحسم داني سيبايوس الأمور في الثالث، ليمنح الريال الفوز 3-2.

يستمر الموضوع أدناه

انقر هنا لتنزيل تطبيق TOD TV من متجر Google أو Apple Store

ولا تؤثر النتيجة على صعود ريال مدريد إلى دور الـ16 كزعيم متفرغ، لكنها فرصة للمدرب كارلو أنشيلوتي لإعادة النظر في بعض الأمور، كما أنها فرصة لإعطاء شخص ما حقه من الثناء.

كارثة ركلة الجزاء

صور جيتي

كريم بنزيما كان الرجل الأول في ريال مدريد عندما يتعلق الأمر بركلات الجزاء قبل رحيله إلى الاتحاد في الصيف، وما حدث اليوم يعتبر امتدادا للمعاناة بدونه.

وأهدر لوكا مودريتش ركلة جزاء كانت ستغير شكل المباراة تماما وتضع الفريق في المقدمة، لكن الكرواتي المخضرم أهدرها ليمنح برلين فرصة التسجيل بعدها بلحظات.

نسبة تسجيل بنزيما لركلات الجزاء كانت جيدة جدًا مع الريال، حيث سجل 29 ركلة من أصل 35 طوال مسيرته، بنسبة 82.85%، والمرعب أن نسبة ريال مدريد هي “0” حرفيًا بعد رحيله عن النادي.

وحصل فريق المدرب كارلو أنشيلوتي على 3 ركلات جزاء هذا الموسم، أهدرت جميعها. الأول أضاعه الجناح البرازيلي رودريجو أمام سيلتا فيجو في 25 أغسطس، والثاني أهدره خوسيلو في الفوز 4-0 على أوساسونا في 7 أكتوبر.

وحتى عندما أسندت هذه المهمة اليوم إلى المخضرم مودريتش، غاب عنها الكرواتي ليؤكد أن أنشيلوتي يحتاج إلى مراجعة حساباته والبحث عن منفذ جديد يمكنه إنهاء هذه المهزلة.

سبق أن طلب الجناح البرازيلي المصاب فينيسيوس جونيور هذه الوظيفة، وربما عليه أن يتدرب جيداً للحصول عليها بعد عودته من الإصابة!

خوسيلو لا يصلح؟

جوسيلو جيتي

يتعرض المهاجم الإسباني خوسيلو لكثير من الانتقادات بسبب إهداره بعض الفرص السهلة، أبرزها ما حدث أمام قادش، لكن من العدل أن نمنحه حقه في الثناء عندما يقوم بالمهمة التي جاء من أجلها بعد رحيل بنزيما. .

وقد لا يلعب اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا في جميع المباريات كأساسي، لكنه يؤدي في العديد من الفترات المطلوبة منه عندما يحتاج الفريق إلى خدماته، خاصة في الوقت الحالي في ظل إصابة فينيسيوس.

ونجح المهاجم المخضرم في تسجيل هدف التعادل لريال مدريد وأضاف الثاني بنفسه، ليرفع رصيده من الأهداف إلى الرقم 8 في جميع البطولات هذا الموسم.

ما حدث مع خوسيلو اليوم يؤكد أنه مهاجم “جيد”، وهذه الصفة لا تناسب فريق بحجم ريال مدريد ينافس على كل البطولات على المدى الطويل، لكن هذا لا يعني أنه مهاجم فاشل. الذي يستحق هذا الهجوم العنيف والسخرية الواسعة لأنه يلعب في حدود إمكانياته التي يعرفها الجميع من قبل. قدومه.

هل يحتاج الريال إلى مهاجم آخر أو لاعب جديد في خط الهجوم في يناير؟ ربما هذا صحيح، لكن هذا لا يعني أن الأمر سيئ كما يقول البعض.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات