الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةروسيا تعلن تدمير منصتين لصواريخ باتريوت في أوكرانيا

روسيا تعلن تدمير منصتين لصواريخ باتريوت في أوكرانيا

كير ستارمر يعلن من بلفاست رغبته في الهدوء مع أيرلندا

أعرب رئيس الوزراء البريطاني الجديد كير ستارمر، الاثنين، عن رغبته في تهدئة العلاقات مع أيرلندا الشمالية، حيث حظي باستقبال إيجابي يعكس تطلعات المسؤولين هناك بعد التوتر الناتج عن “بريكست”.

وبحسب وكالة فرانس برس، وصل ستارمر في الصباح إلى قصر ستورمونت، مقر مؤسسات الحكومة المحلية، حيث التقى لفترة وجيزة مع رئيسة الوزراء الجمهورية ميشيل أونيل ونائبتها إيما ليتل بينجيلي.

خلال هذه الزيارة، التي تعد جزءًا من جولة بدأت في اسكتلندا وقبل التوجه إلى ويلز، أشار ستارمر إلى رغبته في إظهار “أهمية أيرلندا الشمالية” له ولحكومته، و”المضي قدمًا بطريقة تُظهر الاحترام والشراكة”.

وأشاد الزعيم الجديد (60 عاما) بـ”المحادثات البناءة والإيجابية للغاية” مع المسؤولين، مؤكدا أن حكومته تعمل “من أجل التغيير والاستقرار هنا، في أيرلندا الشمالية”.

أعربت زعيمة الحزب الجمهوري ماري لو ماكدونالد عن انفتاحها عندما أشارت إلى “فرحة” شين فين بعودة حزب العمال، حزب اتفاق الجمعة العظيمة، إلى السلطة.

وقالت للصحفيين إنها ذكّرت الزعيم البريطاني بأن “الاستفتاءات والأحكام المتعلقة بالاستفتاءات ورسم مستقبلنا معًا هي في قلب الاتفاق الذي أسس للسلام بعد ثلاثة عقود من الصراع المميت، والذي تم توقيعه في عهد توني بلير”.

وفي أعقاب الانتخابات العامة التي جرت يوم الخميس، احتفظ حزب شين فين، أكبر حزب قومي، بسبعة مقاعد ليصبح الحزب الأيرلندي الشمالي صاحب أكبر تمثيل في البرلمان البريطاني في لندن.

وقد تفوقت على منافسها الرئيسي، الحزب الديمقراطي الاتحادي، الذي خسر ثلاثة من مقاعده الثمانية، اثنان منها لصالح أحزاب اتحادية أخرى.

ويقول الخبراء إن النتيجة ستعزز موقف حزب شين فين، وهو حزب غير ممثل تقليديا في مجلس العموم ويعارض السيادة البريطانية على أيرلندا الشمالية، في خطته للمطالبة بإجراء استفتاء أو “تصويت حدودي” من أجل الوحدة الأيرلندية.

لقد أصبح الحزب، الذي كان الجناح السياسي السابق للجيش الجمهوري الأيرلندي أثناء الاضطرابات، القوة الرائدة في جمعية أيرلندا الشمالية.

دعت زعيمة حزب شين فين، ماري لو ماكدونالد، الجمعة، الحكومة البريطانية الجديدة إلى إظهار “الحياد” وقبول شرعية التغيير الدستوري.

لكن جيمس بوي، الأستاذ بجامعة كوينز، قال إن “الأساسيات لم تتغير” من منظور انتخابي، مع تقسيم الأصوات بالتساوي تقريبا بين الاتحادين، الذين يصرون على مكان أيرلندا الشمالية داخل المملكة المتحدة، والقوميين الأيرلنديين.

وأضاف أن ستارمر ووزيره الجديد لشؤون أيرلندا الشمالية هيلاري بين “لن يشعرا بأنهما ملزمان بوضع تصويت الحدود على جدول الأعمال”.

يعتبر الاتحادون متحالفين تقليديا مع حزب المحافظين البريطاني، ولكنهم نادرا ما يندمون على هزيمته بعد 14 عاما في السلطة.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الاتحادي جافين روبنسون إن ستارمر “شخص تربطنا به علاقة جيدة”، مرحبا بفوز حزب العمال “الاستثنائي”.

وأوضح بوي أن “النقابيين يأملون أن يتمكن كير ستارمر من الضغط من أجل مزيد من التوافق مع الاتحاد الأوروبي (بشأن التجارة)، وهو ما سيحد من تأثير (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) على المنطقة”.

يزعم النقابيون أن قواعد التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي وافق عليها الحزب الديمقراطي الاتحادي بصعوبة بعد أشهر من العرقلة المؤسسية، تخلق حدودًا في البحر الأيرلندي بين أيرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة.

العلاقات الأنجلو-أيرلندية

ومن بين الأحكام القليلة المتعلقة بأيرلندا الشمالية في بيان حزب العمال الانتخابي تعديل مشروع قانون “الميراث والمصالحة” المثير للجدل والذي دفع أيرلندا إلى نقل القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وينهي القانون، الذي دخل حيز التنفيذ في مايو/أيار الماضي، التحقيقات والشكاوى المدنية والملاحقات الجنائية للجرائم المرتكبة أثناء الاضطرابات، ويمنح الحصانة للمقاتلين السابقين من جميع الأطراف.

وقال جون تونج، أستاذ العلوم السياسية بجامعة ليفربول، إن جميع الأحزاب تأمل أن يكون حزب العمال “أكثر انفتاحا” على مراجعة المخصصات التي تقدمها لندن لأيرلندا الشمالية.

وقال الصحفي المقيم في بلفاست أليكس كين إن ستارمر، الذي ساعد في إعادة تنظيم قوة الشرطة في أيرلندا الشمالية في الماضي، يمكن أن يحقق المزيد من “التناغم” في العلاقات بين المملكة المتحدة وأيرلندا، ومع الاتحاد الأوروبي بشكل عام.

وأوضح أن العلاقات البريطانية الإيرلندية “لم تتدهور فحسب، بل وصلت إلى حد القطيعة الكاملة تقريبا خلال المفاوضات بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، وبسبب قانون (الميراث والمصالحة)”.

وأشاد رئيس الوزراء الأيرلندي سيمون هاريس بفوز ستارمر، وقبل دعوة لزيارة داونينج ستريت في 17 يوليو، وقال إن المسؤولين عازمان على “إعادة إطلاق وتعزيز العلاقات الثنائية”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات