السبت, يوليو 20, 2024
الرئيسيةوظائفجريدة الرياض | تطوير المهارات الشخصية للوظائف المستقبلية

جريدة الرياض | تطوير المهارات الشخصية للوظائف المستقبلية

ندوة لسد الفجوة بين سوق العمل وعدد خريجي الجامعات

تطوير المهارات الشخصية للوظائف المستقبلية

ندوة نظمتها جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بعنوان (دور الجامعات في تحقيق أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية) (عدسة / زكريا العلوي)

أقرت الندوة التي نظمتها جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بعنوان (دور الجامعات في تحقيق أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية) ضمن جدول أعمال الاجتماع الخامس والعشرين للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بالبلاد. دول مجلس التعاون الخليجي في دورتها الخامسة والعشرين التي استضافتها الجامعة خلال الفترة من 25 إلى 26 يناير 2023 بالمنطقة الشرقية ، حيث عرضت التحديات التي تواجه الجامعات وخاصة في توظيف الخريجين لنشر الحلول والممكّنات لتقليصها. التأخير في التوظيف وتحقيق خصائص المواطن التنافسي ، وشارك في الندوة التي أدارها الإعلامي عبد الله الشهري ، والدكتور مرعي القحطاني رئيس جامعة جازان ، والدكتور أحمد الزهراني وكيل الوزارة. الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لشؤون العمل ، و م. أنس المديفر الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية.

قال د. مرعي القحطاني ، رئيس جامعة جازان ، حول (التحديات التي تواجه الجامعات نحو تحقيق خصائص المواطن التنافسي محلياً وعالمياً) ، أن الجامعات لا تزال تقدم مواطنين منافسين في سوق العمل ، رغم التحديات التي تواجه الجامعات ، ومن بين هذه التحديات هي نظام مجلس التعليم العالي والنظام الجامعي الحالي ، وهذه الأنظمة لا يسمح للجامعات بالتوجه نحو سوق العمل بسبب البيروقراطية الإدارية ، ونحتاج إلى مزيد من المرونة للتغيير ومواكبة سوق العمل ، وبعض الجامعات يغلقون أنفسهم دون وجود طلاب دوليين وشراكات دولية ، وحاجة الجامعات لتوقع العرض والطلب في سوق العمل ، حيث لم يتم استلام أي بيانات من وزارة استراتيجيات الموارد البشرية لاحتياجات سوق العمل بناءً على الاحتياجات في سوق العمل ، وهناك تحديات للبنية التحتية و cu لفتة من الجامعات. تم بناء معظم الجامعات على الجانب المعرفي وليس على الجانب المهاري ، وغياب حوكمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل ، فضلًا عن ضعف مشاركة القطاع الخاص في استقبال الطلاب للمشاريع التدريبية ، ونحن يعاني البعض منهم حتى الآن ، ومن بين التحديات المتعلقة بالموارد البشرية في الجامعات ، حيث تم بناؤها على المعرفة بدلاً من بناء المهارات ، والوظائف المستقبلية تحتاج إلى مهارات تعتمد على التعليم. التفكير النقدي والتحليل لحل المشكلات التي لم تكن موجودة في الجامعات ، وكذلك سد الفجوة بين التعليم المعرفي والتدريب على المهارات. الجامعات لم يكن لديها ما يسمى بسجل مهارات الطالب ، وبدأنا في العثور على هذا السجل ، ولن يتخرج الطالب من الجامعة إلا لمن لديه سجل مهارة وسجل أكاديمي ، كما في العقود الماضية ، – تضاءلت الأنشطة المنهجية المصاحبة للعملية التعليمية واستبدلت بـ “أنشطة المناصرة”. كما أن هناك ضعف في مشاركة أصحاب العمل وأصحاب العمل في تصميم الدورات التعليمية. ومن بين التحديات أن الجامعات الناشئة تقلد برامج الجامعات القديمة ، مؤكدة في الوقت ذاته أن هذه التحديات لا تنفي خروج الأجيال وقيادات عملية التنمية في مرحلة معينة.

وافق الدكتور. واتفق أحمد الزهراني وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لشؤون العمل مع ما قالته الدكتورة مرعي القحطاني ، وقال إن مشكلة بيانات سوق العمل هي أن هناك لجنة مشكلة تسمى “اللجنة”. رفع جودة بيانات سوق العمل “لحل هذا الملف ، مضيفًا أن هناك لجنة لـ” وحدة استشراف العرض والطلب تختص بصحة بيانات الجامعات والتخصصات والوظائف المقابلة لها في التأمينات الاجتماعية ، و ورفع قرارات هذه اللجنة الى مجلس الوزراء والمصادقة عليها. من بين القرارات ، نعمل على برنامج “التحقق المهني” لدخول الوافد إلى سوق العمل بناءً على الاسم الصحيح والتخصص والخبرة ومدى ملاءمة الشهادات مع المهنة المطلوبة ، واستجابة للوزارة. من المهارات في سوق العمل مع القطاع الخاص ، مبيناً أن “المعايير المهنية الوطنية” تنطلق من تحليل الوظائف وتهدف إلى تغطية 300 معيار مهني خلال الفترة المقبلة ، بالتعاون مع المجالس القطاعية.

قال م. قال أنس المضيف ، الرئيس التنفيذي لبرنامج تنمية القدرات البشرية ، إن المنافسة العالمية تهتم أولاً بقدرة الفرد على المنافسة وفق التعليم الجامعي أو التعلم مدى الحياة المتوافق مع القدرات العالمية في المهارات والقيم وشخصية الفرد و. الانضباط الإيجابي والعمل الجماعي كلها في مصطلح “المواطنة العالمية” التي نستهدفها ، ونحتاج إلى تعزيز المهارات والمعرفة في رحلة التأهيل والارتقاء ، ملمحين إلى أنه في بداية البرنامج لم يكن هناك جهة معنية بالتنبؤ بسوق العمل. وقال انه في عام 2025 سيكون هناك كفاية في بعض التخصصات ومنها الدراسات القانونية ويجب العمل على مسارات تخصصية والحاجة في سوق العمل للاستثمار في العقول والتخصصات الدقيقة التي نعمل عليها حاليا مع الجامعات السعودية. مشيراً إلى أن الجهات الحكومية كانت تعمل من تلقاء نفسها والآن وفق رؤية المملكة 2030 م جميعاً تعمل encies من أجل هدف واحد.

حول دور الجامعات في تنمية مهارات سوق العمل وتحقيق الابتكار وريادة الأعمال الدكتور مرعي القحطاني رئيس جامعة جازان عند تشكيل لجنة عليا برئاسة سمو ولي العهد – حفظه الله – لإعادة هيكلة الابتكار وريادة الأعمال. تطوير وتنويع الاقتصاد الوطني من خلال إضافة 60 مليار ريال سعودي إلى الناتج المحلي الإجمالي عام 2040 ، وخلق آلاف الوظائف النوعية والعالية القيمة في العلوم والتكنولوجيا والابتكار ، وسيكون محور هذه العملية جامعات ذات توجهات وعدة اتجاهات. برامج تدريبية لريادة الأعمال ورفع معدلات الابتكار في الجامعات والشراكات التي أحدثت التغيير.

تحدث الدكتور. أحمد الزهراني عن الجامعات وسوق التوريد المستقبلي ، وأشار إلى أن وزارة الموارد البشرية ووزارة التربية والتعليم هما أهم الوكالتين المنفذين لمبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية ، وبالتالي تستمر المواءمة. وتعمل الوزارة حاليا على “استراتيجية المهارات” من جانبها ، ورفع جودة التعليم من جانب وزارة التربية والتعليم ، لافتا إلى أن أي خبرة في سوق العمل ، إذا كانت 60 يوما ، سترفع معدل العمالة للفرد بنسبة 70٪ ، لذا فإن التدريب يعتمد أيضًا على الشخص حسب التدريب التعاوني وسيتم توسيعه لمتابعة الرحلة ، مضيفًا أن “المعايير المهنية الوطنية” في حال نشرها سيبقى عبء تطبيقها. لإدراجهم في المناهج الجامعية.

وأوضح أنس المديفر ، في هذا المحور وحول جاهزية المواطن لسوق العمل ، أن هناك أسس تركز عليها الجامعات لتأهيل الخريج لسوق العمل ، ومنها التوافق مع الاقتصاد المحلي واحتياجات الدولة. سوق العمل ، وإعداد الطالب لسوق العمل ، والخبرة العملية ، وتنمية المهارات الشخصية للخريج ، ملمحًا إلى أن من أبرز التحديات التي يواجهها الطلاب أن تعليمنا يعتمد على الفرد وليس على العمل الجماعي ، في حين أكد أن أبرز التحديات التي تواجه الخريج الباحث عن عمل هي المهارات الشخصية ، مع الاعتراف بوجود فجوة بين الجامعات وأنظمة ريادة الأعمال فيما يتعلق بالتغيرات في قطاع الأعمال والدراسات مثل التقنيات المالية الناشئة على سبيل المثال. المخزون.

أما المحور الثالث للتعلم مدى الحياة د. التنمية وحدها. هناك قطاع مهتم بالتدريب وهو القطاع المهني والتقني وكذلك القطاع الخاص. توفر وزارة الموارد البشرية للجامعات بيانات دقيقة عن الوظائف المتاحة ، ويجب على الجامعات إلزام الطلاب بالخضوع لتدريب “تدريب ومهارات” إلزامي. يجب إيقاف التخصصات غير المطلوبة في سوق العمل. يجب منح الأسرة مع الجامعة الفرصة للتخطيط لمستقبل أبنائها واختيار المؤهل المناسب لهم. ممارسة بعض المهن ، مشيراً إلى أن درجة البكالوريوس ليست مسوقاً لسوق العمل ، بل خبرات ومهارات شخصية.

قال د. أحمد الزهراني نعمل على تقليص نسبة العاطلين عن العمل في الوزارة ، مبيناً أن معدل البطالة ينخفض ​​كل ربع سنة والآن معدل البطالة 9.7٪ والهدف الوصول إلى 7٪ عام 2030 ، لافتا إلى وجود فجوة في العرض والطلب في سوق العمل تتعلق بالمؤهلات التي يمتلكها الشخص الباحث عن عمل ، لافتا إلى أن الوزارة تعمل على عدة سياسات تتعلق بتدريب الموظفين ، ولا تترك الفرصة للجهة لتدريب موظفيها على عمله. الخاصة ، ومن الضروري الكشف عن التدريب داخل المنشأة وميزانيتها ، ونسبة أجور الموظفين ومتابعة مؤشرات التدريب في القطاع الخاص ، ونعمل حاليًا على مشروع سيتم إطلاقه على ” منصة قوة “ذات مؤشرات التدريب في القطاع الخاص والمعلومات متاحة للنشر ، وتطرق إلى أن فرص التعلم بعد التقاعد متاحة للجميع. هـ – بعد أن أنشأت الوزارة شركة حكومية “العمل المستقبلي” برئاسة وزير الموارد البشرية للنظر في أنماط العمل الجديدة (التوظيف الذاتي ، العمل المرن ، العمل عن بعد).

يرى م. أنس المضيف في التعلم مدى الحياة أنه ضرورة وليس رفاهية. اليوم ، المحاسبة على أساس الاستحقاق ضرورية. يجب أن نسمح بالتعلم مدى الحياة حتى بعد السنوات الخمس التي لم يلتحق فيها بالجامعة بعد تخرجه من المدرسة الثانوية ، مما يشير إلى أن المنصات الرقمية جعلت من الممكن التعلم وتعزيز المهارات مدى الحياة ، ونأمل أن يستفيد منها الجميع.

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات