الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةتقرير للاستخبارات الأمريكية: بعض الادعاءات الإسرائيلية بشأن موظفي الأونروا “محتملة”

تقرير للاستخبارات الأمريكية: بعض الادعاءات الإسرائيلية بشأن موظفي الأونروا “محتملة”

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال أن تقييمًا جديدًا للاستخبارات الأمريكية وجد أن “بعض موظفي وكالة تابعة للأمم المتحدة توزع المساعدات على الفلسطينيين شاركوا على الأرجح في هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر”.

لكن التقرير الاستخباراتي يقول أيضا إن “الولايات المتحدة لا تستطيع التحقق من المزاعم الإسرائيلية بأن عددا أكبر من موظفي الأمم المتحدة شاركوا في الهجوم”، بحسب الصحيفة.

وفي الشهر الماضي، علقت واشنطن وعواصم غربية أخرى تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، التي تقدم المساعدات للفلسطينيين.

وجاء تعليق التمويل بعد أن شاركت إسرائيل نتائج مفادها أن ما لا يقل عن 12 موظفا في الأونروا مرتبطون بسلسلة من عمليات القتل والاختطاف التي نفذتها حماس، التي صنفتها الولايات المتحدة ودول أخرى كمجموعة إرهابية، خلال هجوم على إسرائيل.

تقييم استخباراتي “جديد”.

التقييم الاستخباراتي الجديد، كما وصفه المسؤولون، لا يشكك في مزاعم إسرائيل بوجود روابط بين بعض موظفي الأونروا والجماعات المسلحة، لكنه يقدم تقييما أكثر دقة لتأكيدات إسرائيل من التصريحات العلنية للمسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال. .

وفي التقرير الجديد، الذي تم الانتهاء منه الأسبوع الماضي، قال مجلس الاستخبارات الوطني الأمريكي، وهو مجموعة من محللي الاستخبارات المخضرمين، إنه قيم “بثقة منخفضة” أن حفنة من موظفي الأونروا شاركوا في هجوم 7 أكتوبر، حسبما قال أشخاص مطلعون على نتائج التقرير. .

يشير تصنيف الثقة المنخفض إلى أن مجتمع الاستخبارات الأمريكي يعتقد أن هذه الادعاءات “معقولة”، لكنه لا يستطيع تقديم تأكيد أقوى لأنه ليس لديه تأكيد مستقل خاص به.

وقال مسؤول أميركي، لم تذكر صحيفة «وول ستريت جورنال» اسمه، إن الولايات المتحدة خلصت إلى أن هذه الادعاءات «ذات مصداقية».

وقال المطلعون على الوثيقة إن النتائج التي توصل إليها المجلس، في تقرير من أربع صفحات تقريبًا، تم توزيعها داخل الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية، الذي يضم مجلس الاستخبارات الوطني ووزارة الخارجية والبيت الأبيض، رفض التعليق على ذلك.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل ليست على علم بالتقييم الأمريكي.

وأضاف: “نتبادل المعلومات الاستخباراتية الوثيقة مع شركائنا الأميركيين في كافة المجالات”.

ويشير التقرير أيضًا إلى ما يقول إنه “كراهية إسرائيل الطويلة الأمد تجاه وكالة الأمم المتحدة”، حسبما قال شخصان مطلعان على الوثيقة.

وقال أحد الأشخاص المطلعين على التقرير: “هناك قسم محدد يذكر كيف يشوه التحيز الإسرائيلي الكثير من تقييماتهم للأونروا”.

ويقول التقييم الأميركي أيضاً إن «واقع سيطرة حماس على غزة يعني أن الوكالة الأممية يجب أن تتفاعل مع الجماعة لتقديم الإغاثة الإنسانية، لكن هذا لا يعني أن الوكالة تتعاون مع الجماعة المسلحة».

روابط مع “حماس والجهاد الإسلامي”

توفر الأونروا التعليم والرعاية الصحية الأولية للاجئين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان، وتوظف حوالي 30 ألف شخص، وتوظف حوالي 12 ألف شخص في غزة.

وقد ألقت هذه الادعاءات وما نتج عنها من انخفاض في التبرعات بظلال من الشك على مستقبل الوكالة في الوقت الذي تلعب فيه دورًا قياديًا في “توزيع الغذاء والدواء في غزة وسط تزايد الجوع والمرض والاضطرابات الاجتماعية في القطاع الذي مزقته الحرب”.

ودفعت الاتهامات التي وجهتها إسرائيل للأونروا، الوكالة إلى إنهاء عقود جميع المتهمين بالتورط في الهجوم، في محاولة لحماية سمعتها، بحسب وكالة فرانس برس.

ويجري حاليا تحقيقان منفصلان، أحدهما في مزاعم بأن موظفي الوكالة تعاونوا مع حماس والثاني في الحياد السياسي الأوسع للأونروا، ومن المقرر أن يتم الإبلاغ عن كلاهما في غضون أسابيع.

لكن منذ ذلك الحين، قالت إسرائيل إنه تم العثور على أنفاق حماس مباشرة تحت مقر الأونروا في مدينة غزة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الجمعة، إن 30 موظفًا إضافيًا في الأونروا شاركوا في الهجوم الذي نفذته حماس.

وقال جالانت أيضًا: “لقد فقدت الأونروا شرعيتها ولم تعد قادرة على العمل كهيئة تابعة للأمم المتحدة”.

وأضاف: “لقد وجهت بالبدء في نقل المسؤوليات المتعلقة بتقديم المساعدات إلى منظمات أخرى”.

وأوضح أن 12 بالمئة من موظفي الأونروا “ينتمون إلى حماس أو الجهاد الإسلامي الفلسطيني”، على حد قوله.

وأشار إلى أن عدد موظفي الأونروا الذين لهم علاقات بحماس أو الجهاد الإسلامي في فلسطين يبلغ 1468 شخصا، أي 12 بالمئة من الموظفين.

لكنه قال إن عددا أقل بكثير من هذا العدد مرتبط بالجناح العسكري لحركة حماس، نحو 185 ناشطا مسلحا في الأونروا، و51 آخرين بحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

وتنفي الوكالة علمها بتورط موظفيها المزعوم في هجوم 7 أكتوبر.

انعكاس للمجتمع الفلسطيني

الغالبية العظمى من موظفي الأونروا هم من الفلسطينيين، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.

ويقول موظفون أجانب سابقون إن الموظفين المحليين من المرجح أن يعكسوا المجتمع الفلسطيني، فمن المرجح أن يكون بعضهم متعاطفين أو داعمين للجماعات المسلحة والبعض الآخر يخشى التحدث علناً ضد المسلحين.

وفي داخل غزة، يوقف السكان اليائسون قوافل الشاحنات المحملة بالمساعدات. وقال جوناثان فاولر، المتحدث باسم الأونروا: “في معظم الحالات، عندما يتم أخذ الغذاء مباشرة من القوافل، يكون ذلك بسبب اليأس المطلق الذي يدفع الناس إلى تناوله على الفور”.

وتقول الأونروا إنها لم تتمكن من إيصال أي مساعدات إلى شمال قطاع غزة منذ 23 يناير الماضي، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

ويقول مسؤولو الأونروا إنه بدون المزيد من التمويل، فإن أموال الوكالة ستبدأ في النفاد في أبريل.

وأظهرت بيانات الأمم المتحدة ومسؤولين أن تدفق المساعدات التي تدخل غزة من مصر توقف تقريبا خلال الأسبوعين الماضيين، وأن الانهيار الأمني ​​في القطاع أدى إلى تفاقم صعوبات توزيع المواد الغذائية التي تصل إلى القطاع.

منذ 9 فبراير/شباط، تظهر الأرقام اليومية انخفاضا حادا في إمدادات المساعدات التي تصل إلى غزة، حيث يواجه السكان البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، معظمهم من النازحين، مستويات متفاوتة من أزمة الجوع.

وقبل تجدد الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كانت غزة تعتمد على دخول 500 شاحنة محملة بالإمدادات يوميا، وحتى خلال القتال العنيف في يناير/كانون الثاني، تمكنت حوالي 200 شاحنة مساعدات من العبور إلى القطاع في معظم الأيام.

لكن بحسب أرقام الأمم المتحدة، انخفض المتوسط ​​اليومي في الفترة من 9 إلى 20 فبراير/شباط الماضي إلى 57 شاحنة فقط.

واندلعت الحرب في قطاع غزة في أعقاب الهجوم غير المسبوق الذي شنته حركة حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وأدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، بحسب السلطات الإسرائيلية.

رداً على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ “القضاء على الحركة”، ونفذت منذ ذلك الحين حملة قصف أعقبتها عمليات برية منذ 27 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل 29313 شخصاً، معظمهم من النساء والأطفال، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لحماس.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات