الإثنين, يوليو 15, 2024
الرئيسيةتجارة وأعمالتقرير دولي يتوقع انهيار الدولار في مصر.. زيارة خاصة تنهي أزمة انقطاع...

تقرير دولي يتوقع انهيار الدولار في مصر.. زيارة خاصة تنهي أزمة انقطاع الكهرباء.. وتطورات خطيرة في سوق السيارات

متابعينا الأعزاء في كل مكان، مرحباً بكم في تحليل جديد لأهم التقارير التي تقدمها وحدة الأبحاث المصرفية على مدار الساعة اليوم السبت 6 يوليو 2024.

قدمت منصات البنوك اليوم أكثر من تقرير مهم، بدءًا من
تقرير عن عودة الجنيه إلى مجده حسب تأكيدات المؤسسات المالية الدولية.
وقال التقرير إن مصر تعاني منذ مارس/آذار 2022 وحتى اليوم من أزمة حادة في ندرة العملات الأجنبية، ما أجبر الحكومة على خفض قيمة الجنيه أمام الدولار عدة مرات، وفقد الجنيه أكثر من 80% من قيمته في عدد من التعويمات التي حدثت خلال العامين الماضيين.
وأشار التقرير إلى أن مؤشرات جديدة بدأت تظهر خلال الفترة الأخيرة على أن العملة المصرية قد تستعيد بريقها من جديد وقد تعود لمنافسة العملات الأجنبية، خاصة بعد قرارات تحرير سعر الجنيه في مارس/آذار الماضي، والتدفقات الدولارية الكبيرة التي جاءت إلى مصر من صفقة رأس الحكمة، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، والاتحاد الأوروبي، والاستثمار المباشر.

وأضاف التقرير أن كافة التوقعات تشير إلى أن سعر الدولار سينخفض ​​بشكل حاد خلال الفترة المقبلة، حيث يشير أحدث تقرير لبنك أوف أميركا إلى أن سعر صرف الجنيه حاليا يقترب جدا من قيمته العادلة.

وتوقع التقرير ارتفاع قيمة العملة المصرية في المدى القريب أمام الدولار في ظل زيادة التدفقات الدولارية سواء من صفقات التنمية التي تعقدها الحكومة مع الدول العربية أو الشركات العملاقة في القطاع الخاص، وقال إن ذلك سيساهم بشكل كبير في سد العجز في ميزان المدفوعات.

يتناول التقرير التالي، الذي قدمته وحدة أبحاث بانكر، أحدث التطورات في سوق السيارات في مصر.
وقال التقرير إن سوق السيارات شهد خلال الأيام الماضية أزمة بدأت بوادرها بالظهور، مع ملاحظة نقص شديد في المعروض بالسوق، ولهذا السبب ارتفعت الأسعار مجدداً وعاد الغلاء بسبب نقص المعروض مقارنة بالإقبال على الشراء، وبالبحث عن الأسباب تبين وجود أزمة جمركية، وتم ضبط آلاف السيارات بالجمارك بسبب اكتشاف العديد من حالات التلاعب في عمليات الاستيراد.

وحول ما يحدث الآن في سوق السيارات، نقل التقرير عن علاء السبع عضو شعبة السيارات بغرفة تجارة القاهرة، قوله إن قطاع السيارات يشهد تطورات سريعة هذه الأيام، وأن هناك ارتفاعا في الأسعار يتراوح بين 3 و4 في المائة بسبب توقف العمل بنظام التسجيل الجمركي، ويرى خبير السيارات أن الأسعار متوازنة حاليا، ولكن للأسف لا يوجد ما يشير إلى انخفاض أسعار السيارات في السوق المصرية مرة أخرى.

وأوضح التقرير أن خبراء السوق أرجعوا ارتفاع أسعار السيارات وعودة الغلاء إلى أزمة التسجيل الجمركي التي أخرت دخول أعداد كبيرة من السيارات، لذا قام بعض التجار بفرض الغلاء على بعض الموديلات ولكن بنسب متفاوتة، وبحسب مخزونهم من السيارات والطلب عليها.

وذكر التقرير أن هناك مسؤولين في اتحاد مصنعي السيارات وشعبة السيارات يرون أن التاجر مظلوم هذه المرة ويجب عليه أن يغالي في سعر بعض الموديلات لأنه أمر منطقي مع نقص المعروض واستمرار تعليق تسجيل السيارات عبر نظام الشحن الإلكتروني ACI منذ نحو شهر ونصف الشهر، فضلاً عن عدم الإعلان عن موعد محدد لعودة الاستيراد بشكل طبيعي، الأمر الذي سيضطر الوكلاء إلى فرض زيادات في الأسعار على الموديلات التي لديهم حالياً بأعداد محدودة.

وعن مصير الأسعار في الفترة المقبلة، يرى أغلب تجار السيارات أن الأمر كله في يد الحكومة، فإذا حدث انفراج كبير في الاستيراد، فإن الأسعار ستنخفض بالتأكيد، وإذا استمرت حالة عدم اليقين وحدثت أزمات استيراد أخرى، فإن الأسعار سترتفع بالتأكيد.

التقرير التالي، الذي قدمته وحدة البنوك، يلقي الضوء على زاوية جديدة لأزمة انقطاع الكهرباء.

وأشار التقرير إلى أنه في الأيام القليلة الماضية، وتحديداً بعد المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء بشأن خطة الدولة للتعامل مع أزمة انقطاع الكهرباء، هناك تراجع ملحوظ في شكاوى انقطاع الكهرباء وتخفيف الأحمال، وفي العديد من المناطق بدأت الكهرباء تنقطع بشكل شبه كامل، رغم أن المهلة التي أعطاها رئيس الوزراء لحل الأزمة ما زالت على بعد أسبوعين.

وكشف التقرير أن الحكومة، بتوجيهات صارمة من الرئيس السيسي، وفرت التمويل اللازم للتعاقد على الكميات الموجودة من الغاز والسولار، وفي الأسبوع الماضي تم التعاقد على 17 شحنة غاز، وهي أكبر شحنة يتم التعاقد عليها في السنوات الأخيرة.

وعن علاقة ليبيا بحل أزمة الكهرباء، قال التقرير إن رئيس حكومة “الوحدة الوطنية” في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، بدأ زيارة إلى مصر لم تحدد مدتها، التقى خلالها رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، وتم الاتفاق خلال اللقاء على تقديم الدعم اللازم لمصر في مجال الكهرباء، بهدف تثبيت الشبكة العامة وتفعيل الربط الكهربائي بين البلدين.

وقال التقرير إن مصر تسعى لاستيراد الغاز لتشغيل محطات الكهرباء مع ذروة الاستخدام في الصيف وزيادة الاستهلاك، كما تجري ليبيا عمليات استكشاف أولية لحقول الغاز أعطت نتائج واعدة خلال الأشهر الماضية، ومن المتوقع أن تشتعل المنافسة بين الشركات العالمية والإقليمية على حقوق الاستثمار في حقول الغاز الليبية.

وأوضح التقرير أن مصر ستبدأ خلال الفترة المقبلة استيراد كميات كبيرة من الغاز من حقول النفط الليبية في إطار التعاون المثمر والعلاقات القوية بين القاهرة وطرابلس، خاصة أن إنتاج ليبيا من الغاز، بحسب الجهات المعنية، يبلغ من 30 إلى 35 مليون متر مكعب يوميا، و15 مليار متر مكعب سنويا، يذهب أغلبها للاستهلاك المحلي، ويتم تصدير الباقي للخارج، وتمتلك ليبيا قدرات بحرية وبرية هائلة تضعها في مصاف رواد الغاز في المنطقة.

آخر تقرير معنا في تحليل اليوم يتحدث عن أزمة ارتفاع أسعار العقارات بسبب اللاجئين وتوقعات بثورة تصحيحية في السوق.

وذكر التقرير أن مصر استضافت على مدار شهور طويلة أعدادًا كبيرة من المهاجرين من دول عديدة حول العالم، مثل السودانيين واليمنيين والسوريين وغيرهم من جنسيات مختلفة حول العالم. وشملت الأعداد الكبيرة التي استقبلتها مصر خلال الأشهر الماضية نسبة كبيرة من المهاجرين غير الرسميين الذين لا يحملون تصاريح إقامة في مصر. وبالفعل بدأت مصر اعتبارًا من بداية شهر يوليو في تنفيذ حملات لتسوية أوضاع المهاجرين غير الرسميين، ودعت المهاجرين إلى التوجه إلى الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية وتجديد إقاماتهم والحصول على بطاقة إقامة ذكية لضمان استفادتهم من كافة الخدمات الحكومية المقدمة لهم.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة المصرية دعت جميع الأجانب المعفيين من دفع رسوم الإقامة إلى التوجه أيضاً إلى الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية لتسجيل بياناتهم والحصول على بطاقة الإعفاء، خاصة أن التعاملات والخدمات المقدمة للأجانب المعفيين من تصاريح الإقامة والذين لم يحصلوا حتى الآن على بطاقات الإعفاء من الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية سيتم إيقافها بعد انتهاء المهلة التي حددتها الدولة المصرية والتي انتهت في نهاية يونيو الماضي.
وبخصوص ما سيحدث في مصر بعد قرار الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجنسية بتسوية أوضاعهم وتجديد إقاماتهم والحصول على بطاقة إقامة ذكية.. قال التقرير إن كافة خبراء العقارات أكدوا أن أسعار العقارات في مصر ستنخفض بشكل كبير خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات