الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةبعد تقديم «خطة الإخلاء».. هل تستعد إسرائيل لمهاجمة رفح؟

بعد تقديم «خطة الإخلاء».. هل تستعد إسرائيل لمهاجمة رفح؟

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، أن الجيش قدم خطة لحكومة الحرب لإجلاء المدنيين من “مناطق القتال” في غزة، في إشارة محتملة إلى اجتياح متوقع لمدينة رفح، بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز. .

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن نتنياهو لم يعرض تفاصيل الخطة علنًا، لكن يبدو أن تصريحاته الأخيرة تعزز نية إسرائيل شن غزو بري للمدينة الجنوبية، حيث يلجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين.

وفي حين قالت إسرائيل إن إرسال قوات إلى المدينة ضروري لهزيمة حماس، فإنها أشارت أيضا إلى التفاؤل بشأن المحادثات بشأن وقف محتمل لإطلاق النار، ولم يكن من الواضح ما إذا كان نتنياهو يستخدم إمكانية غزو رفح كورقة لتحقيق مكاسب في المناقشات. وذكرت الصحيفة.

ولم تحدد الحكومة الإسرائيلية المكان الذي من المتوقع أن يذهب إليه المدنيون في رفح، وقد أثارت خطة الغزو إدانات من بعض أهم حلفاء إسرائيل، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وبينما لم يتم تقديم تفاصيل بشأن عملية الإخلاء، قال نتنياهو لشبكة سي بي إس إن هناك “مساحة” للمدنيين “شمال رفح في المناطق التي أنهينا فيها القتال”.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه تمت الموافقة أيضا على خطة جديدة لتقديم المساعدات الإنسانية للقطاع، بعد تقارير تفيد بأن الفلسطينيين في غزة حاصروا ونهبوا شاحنات تحمل إمدادات الإغاثة بسبب النقص الحاد في الغذاء والضروريات الأخرى. ولم تنشر الحكومة الخطة أو تقدم المزيد من التفاصيل.

وكرر نتنياهو يوم الأحد أن إسرائيل خططت لغزو رفح، وهي مدينة رئيسية على طول حدود غزة مع مصر وسكانها المدنيون محاصرون بشكل أساسي.

وحدد أعضاء حكومته بداية شهر رمضان كموعد نهائي لحماس لإطلاق سراح أكثر من 100 رهينة ما زالوا في قطاع غزة، بعد أن تم أسرهم خلال هجمات 7 أكتوبر على إسرائيل.

وقال نتنياهو إن الهجوم على رفح قد “يتأخر إلى حد ما” إذا تم التوصل إلى اتفاق مع حماس بشأن إطلاق سراح الرهائن المتبقين في غزة.

استنكر نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي عن خطة الإخلاء، معتبرا أنها تؤكد نيته “اقتحام مدينة رفح”.

وقال أبو ردينة في بيان: “على الإدارة الأميركية أن تتحرك بطريقة مختلفة وجدية لوقف هذا الجنون الإسرائيلي”.

وقد حذر رؤساء المنظمات الإنسانية، بما في ذلك الصليب الأحمر، من أنه لا يوجد مكان آمن للفلسطينيين في جنوب غزة للانتقال إليه، نظرا للأضرار الجسيمة التي لحقت بالبنية التحتية والكميات الكبيرة من الذخائر غير المنفجرة.

وقال أنطونيو جوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الاثنين، إن أي هجوم إسرائيلي على المدينة “لن يكون مرعبا لأكثر من مليون مدني فلسطيني لجأوا إليها فحسب، بل سيضع المسمار الأخير في نعش القدس”. برامج المساعدات لدينا.”

وتعتبر مدينة رفح الواقعة على الحدود مع مصر، المعبر الوحيد للمساعدات الإنسانية، التي لا تزال “غير كافية على الإطلاق” للقطاع، بحسب غوتيريش.
ويعاني قطاع غزة من كارثة إنسانية كبيرة، وأعلنت الأمم المتحدة أن 2.2 مليون شخص، أي الغالبية العظمى من السكان، مهددون بـ”مجاعة جماعية”.

ويخضع إدخال المساعدات إلى غزة لموافقة إسرائيلية، كما أصبح نقلها إلى شمال القطاع شبه مستحيل بسبب الدمار والقتال. ويواجه 300 ألف شخص المجاعة في هذه المنطقة، بحسب الأمم المتحدة.

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، الإثنين، عن أمله في أن يبدأ وقف إطلاق النار في غزة مع بداية الأسبوع المقبل.

وسُئل بايدن خلال زيارة لنيويورك عن الموعد المحتمل لبدء وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، فأجاب: “مستشاري للأمن القومي يقول لي إننا قريبون، نحن قريبون، ولم ننته بعد” . آمل أن يكون هناك وقف لإطلاق النار بحلول يوم الاثنين المقبل”.

وتحاول الدول الوسيطة، قطر ومصر والولايات المتحدة، التفاوض على تسوية بين إسرائيل وحماس للتوصل إلى هدنة.

وأكد مصدر في حماس أن المباحثات تركزت على المرحلة الأولى من الخطة التي وضعها الوسطاء في يناير الماضي، والتي تنص على هدنة لمدة ستة أسابيع مرتبطة بالإفراج عن الرهائن الذين اختطفتهم حماس والأسرى الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل، بالإضافة إلى إطلاق سراح الرهائن الفلسطينيين الذين اختطفتهم حماس والأسرى الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل. دخول كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

لكن إسرائيل تطالب بالإفراج عن جميع الرهائن خلال فترة الهدنة، وأعلنت أن الهدنة لن تعني نهاية الحرب.

من جانبها، تطالب حماس بوقف كامل لإطلاق النار، وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة، ورفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل منذ عام 2007.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول، بعد أن نفذت حماس هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقا لإحصاء وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

كما تم خلال الهجوم اختطاف نحو 250 رهينة. وتقول إسرائيل إن 130 منهم ما زالوا محتجزين في قطاع غزة، ويعتقد أن 31 منهم لقوا حتفهم.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل “بالقضاء” على حركة حماس التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2007 وتصنفها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أنها “منظمة إرهابية”. ردت إسرائيل على الهجوم بقصف مدمر لقطاع غزة وعمليات برية منذ 27 أكتوبر/تشرين الأول، مما تسبب في مقتل 29782 فلسطينيا، غالبيتهم العظمى من المدنيين، وفقا لآخر إحصاء لوزارة الصحة التابعة لحماس.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات