الإثنين, يوليو 15, 2024
الرئيسيةأخبار مصربسبب انقطاع الكهرباء.. الحقيقة وراء صورة "الطريق المظلم" بالقاهرة

بسبب انقطاع الكهرباء.. الحقيقة وراء صورة “الطريق المظلم” بالقاهرة

وتقطع الحكومة المصرية الكهرباء بشكل منتظم منذ عام، لكن مع تزايد فترات الانقطاع وسط موجات متتالية من الحر الشديد، زادت الانتقادات للسلطات، خاصة أن سياسة ترشيد الطاقة أدت إلى تقليص إنارة الشوارع.

وفي هذا السياق، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة، زعم ناشروها أنها تظهر الطريق الدائري المحيط بالقاهرة غارقًا في الظلام ولا ينيرها سوى أضواء السيارات، لكن الصورة في الحقيقة التقطت في الإسكندرية عام 2012.

تظهر الصورة طريقًا سريعًا في الليل، غارقًا في الظلام، وبعض أجزائه مضاءة بأضواء السيارات.

وجاء في التعليق المصاحب: «الأحد 30 يونيو 2024، الطريق الدائري (طريق سريع يحيط بالقاهرة ويربط بين محافظاتها الرئيسية)».

ويقرأ التعليق المصاحب، “الأحد 30 يونيو 2024، الطريق الدائري”.

تم تداول هذه الصورة آلاف المرات على العديد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، مع تزايد الانتقادات الموجهة للسلطات المصرية وسط تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء.

منذ عام والحكومة المصرية تقطع الكهرباء، في البداية كانت فترات الانقطاع تستمر ساعة واحدة وأحيانا أقل، ثم زادت المدة في ظل موجات الحر الشديد المتتالية.

وفي القاهرة، حيث وصلت درجات الحرارة عموماً إلى 40-45 درجة مئوية في الظل في الأسابيع الأخيرة، تحدث انقطاعات للتيار الكهربائي في أوقات غير منتظمة وغير معلنة.

وانقطعت الكهرباء هذا الأسبوع عن بعض أحياء القاهرة عند منتصف الليل، إضافة إلى الانقطاعات المعتادة خلال النهار، مما أدى إلى تزايد الاضطرابات.

وفي إطار تنفيذ خطة الدولة لترشيد استهلاك الطاقة، خففت السلطات الإنارة على شبكة الطرق، ومن بينها الطريق الدائري، ما دفع بعض المواطنين إلى تقديم شكاوى من صعوبة وخطورة القيادة.

صورة قديمة من الإسكندرية

لكن الصورة المتداولة للظلام على الطريق السريع قديمة وتم التقاطها في الإسكندرية.

وأظهر البحث عنها في محركات البحث أنها نشرت خلال السنوات الماضية ونسبت إلى أكثر من دولة شهدت انقطاعات للكهرباء مثل لبنان وليبيا واليمن، وتعود أقدم نسخة منها إلى عام 2012.

وفي إحدى هذه النسخ المطبوعة تظهر علامة باسم المصور إسلام عثمان.

يؤدي بحث أعمق إلى النسخة الأصلية للصورة المنشورة على صفحة المصور على الفيسبوك بتاريخ 1 أغسطس/آب 2012.

وبعدها أكد المصور إسلام عثمان أنه هو من التقط هذه الصورة.

وأكد المصور إسلام عثمان أنه هو من التقط هذه الصورة.

وقال لصحافي من قسم التحقق من الحقائق في وكالة فرانس برس: “التقطت هذه الصورة عام 2012 في الإسكندرية، وتحديداً في منطقة محمد نجيب على البحر، حيث كنت أعيش في ذلك الوقت”.

وشهدت مصر خلال تلك الفترة انقطاعًا طويلًا للكهرباء، مما أدى إلى توقف شبكة مترو القاهرة.

وعزت السلطات انقطاع الكهرباء حينها إلى ارتفاع درجات الحرارة، ما أدى إلى استخدام مكثف لأجهزة التكييف بما يفوق قدرة محطات توليد الكهرباء.

وشهدت المناطق الأكثر تضرراً في تلك الأثناء احتجاجات شعبية ضد انقطاع الكهرباء.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات