السبت, مارس 2, 2024
الرئيسيةأخبار مصر"اليوم السابع" يتقبل التعازي بعلام عبد الغفار بالحميدية الشاذلية اليوم.

“اليوم السابع” يتقبل التعازي بعلام عبد الغفار بالحميدية الشاذلية اليوم.

نعت الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية ، وفاة الزميل علام عبد الغفار ، الذي وافته المنية فجر الثلاثاء الماضي ، بعد صراع قصير مع المرض..

ونعت الشركة الزميل الراحل سائلين الله عز وجل أن يغطيه بغزارة رحمته ، ويلهم أهله الصبر والسلوان..

ونعت مؤسسة وفريق “اليوم السابع” برئاسة الكاتب الصحفي أكرم القصاص رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير اليوم السابع الزميل الراحل داعين الله عز وجل أن يرزق في جعبته. يرحمه رحمته ويلهم أهله الصبر والسلوان..

وصعدت روح الزميل إلى براءتها بعد صراع مع المرض استمر عدة أسابيع. وفقه الله في ميزان حسناته. نواسي أنفسنا وعائلته وأصدقائه ومحبيه. كان شخصًا مجتهدًا وأخلاقيًا ونبيلًا ، وصحفيًا مكرسًا لعمله..

التحق الزميل الراحل علام عبد الغفار بأعمال مؤسسة اليوم السابع منذ نحو 14 عاما ، حيث تم ضمه إلى مختلف إدارات المؤسسة ، وبرز نجمه في قسم الأخبار في بداية عمله ، من خلال تغطيته المتميزة لأخبار محافظة الجيزة وعرضه لعدد من التحقيقات الصحفية البارزة واهتمامه بهواجس ومطالب الناس. محافظة الجيزة ، أهّلته لحجز مكانه بين كبار الصحفيين في مصر ، حيث كان يسافر ميدانيًا لرصد شكاوى ومطالب الأهالي في جميع مدن المحافظة..

أهّلته كفاءة الزميل الراحل علام عبد الغفار لمؤسسة اليوم السابع لاتخاذ قرار بترقيته إلى منصب نائب رئيس دائرة المحافظة ، ومن خلال خبرته في العمل الصحفي والممارسة الميدانية قدم العديد من الأفكار والتحقيقات والصحافة. ملفات لجميع زملائه المراسلين في المحافظات ، وسرعان ما تمت ترقيته كرئيس لدائرة المحافظة لتقديم المزيد والمزيد في هذا القسم المهم.

بالإضافة إلى الاحتراف والكفاءة في العمل الصحفي ، اشتهر الزميل الراحل علام عبد الغفار ، الذي وافته المنية أمس الثلاثاء ، عن عمر يناهز 35 عامًا ، بأخلاقه الرفيعة ، وحسن تعاونه مع زملائه في العمل ، وقلة الخلافات أو الخلافات. ..

الزميل الرحل علام عبد الغفار متزوج وله ولدان الاول محمد عمره اربع سنوات ونصف والثانية حليمة التي لم تتعدى السنتين .. سمى علام ابنته على اسم والدته. رحمه الله المتوفى قبل نحو عامين ، وكان شديد التعلق بها ، وهو ما تطرقنا إليه في مقالاته عنها بعد وفاتها ، فهو ابن صالح لوالديه.

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات