الأربعاء, مايو 29, 2024
الرئيسيةتجارة وأعمالالمغرب.. “أرض سانديرو” تستعد لعصر السيارات الكهربائية

المغرب.. “أرض سانديرو” تستعد لعصر السيارات الكهربائية

قطار متجه من الريف الشمالي المغربي إلى ميناء على البحر الأبيض المتوسط ​​لا يحمل أي ركاب. ويقوم ثلاث مرات يوميا بنقل مئات السيارات من مصنع رينو خارج طنجة إلى السفن التي تنقلها إلى وكلاء السيارات في أوروبا.

وقد سمحت الحوافز التجارية والاستثمار في البنية التحتية، مثل السكك الحديدية للشحن، للمغرب بتنمية صناعة السيارات لديه لتصبح الأكبر في أفريقيا في أقل من عقدين من الزمن.

وتزود المملكة الواقعة في شمال أفريقيا أوروبا بعدد من السيارات أكبر من الصين أو الهند أو اليابان، ولديها القدرة على إنتاج 700 ألف سيارة سنويا.

المسؤولون المغاربة عازمون على الحفاظ على دور البلاد كقوة عملاقة في صناعة السيارات من خلال التنافس على مشاريع السيارات الكهربائية.

ولكن يبقى أن نرى ما إذا كانت إحدى قصص النجاح القليلة في مجال التصنيع في أفريقيا يمكن أن تظل قادرة على المنافسة مع تحول إنتاج السيارات في جميع أنحاء العالم إلى السيارات الكهربائية والاعتماد بشكل متزايد على الأتمتة.

وتعمل حاليا في المغرب أكثر من 250 شركة تصنع السيارات أو مكوناتها، حيث تمثل صناعة السيارات الآن 22 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي و14 مليار دولار من الصادرات.

تطلق شركة صناعة السيارات الفرنسية رينو، وهي أكبر جهة توظيف في القطاع الخاص في البلاد، على المغرب لقب “أرض سانديرو” لأنها تنتج تقريبا كل سياراتها الصغيرة داسيا سانديرو هناك.

ولأن الحكومة ليست مثقلة بالعديد من الضوابط والتوازنات الديمقراطية، فإنها تقول للشركات التي تتطلع إلى الاستعانة بمصادر خارجية للإنتاج في مناطق أرخص أن بإمكانها الحصول على الموافقة لإنشاء مصانع جديدة واستكمال البناء في أقل من خمسة أشهر.

تعتبر شركة رينو الفرنسية أكبر مشغل في القطاع الخاص في المغرب

“لم نصدر سيارة واحدة منذ 15 عامًا. وقال وزير الصناعة والتجارة المغربي رياض مازور في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس: “إنه الآن قطاع التصدير الأول في البلاد”.

وأضاف مازور أن المغرب ميز نفسه عن الوجهات الأجنبية الأخرى من خلال توسيع موانئه ومناطق التجارة الحرة والطرق السريعة.

وعرضت الحكومة دعما يصل إلى 35 بالمئة على المصنعين لإنشاء مصانع في المناطق الريفية النائية خارج طنجة، حيث تنتج رينو الآن كليوس وكذلك داسيا سانديرو، سيارة الركاب الأكثر شعبية في أوروبا، وتخطط قريبا لبدء تصنيع داسيا جوجر. السيارات الهجينة.

تنتج المصانع الصينية واليابانية والأمريكية والكورية المقاعد والمحركات وممتصات الصدمات والعجلات في مدينة طنجة للسيارات، وهو مجمع كبير لمصنعي قطع غيار السيارات. تنتج شركة ستيلانتس سيارات بيجو وأوبل وفيات في مصنعها بالقنيطرة.

كان تخصيص موارد هائلة لتطوير وصيانة قطاع السيارات الذي يمكنه توظيف قوة عاملة شابة ومتنامية جزءًا من خطة التصنيع لعام 2014. ومن أجل خلق فرص عمل، قال مازور إنه وأسلافه ركزوا على توفير ما هو أكثر من العمالة الرخيصة لشركات صناعة السيارات الأجنبية التي تبحث عن أماكن جديدة لصناعة السيارات. إنتاج قطع الغيار.

تدفع شركات صناعة السيارات الكبرى لعمال المصانع النقابيين في المغرب أقل مما يدفعونه في أوروبا. ولكن حتى مع الرواتب التي تعادل ربع الحد الأدنى للأجور الشهري في فرنسا البالغ 1766.92 يورو (1911.97 دولار)، فإن الوظائف تدفع أكثر من متوسط ​​الدخل في المغرب.

توظف هذه الصناعة 220 ألف شخص، وهو جزء صغير ولكنه أكبر من 200 ألف وظيفة زراعية تخسرها البلاد سنويًا وسط الجفاف المستمر منذ ست سنوات.

وكما هو الحال في العديد من البلدان الإفريقية، فإن السوق المحلية للسيارات الجديدة في المغرب صغيرة. وتم بيع أقل من 162 ألف سيارة هناك العام الماضي.

ومع ذلك، فإن نجاح الحكومة في بناء صناعة السيارات جعل من السيارات رأس الحربة في وقت يقوم فيه المغرب بتحويل اقتصاده الزراعي إلى حد كبير.

وقال مازور: “لدي أولوية واحدة بسيطة – ليست الصادرات أو القدرة التنافسية… مهمتي هي خلق فرص العمل”.

وقال الخبير المغربي في سلسلة التوريد عبد المنعم عماشرة إن الإنفاق على البنية التحتية وتدريب العمال المهرة يضع الصناعة في وضع جيد لجذب الاستثمارات من شركات صناعة السيارات التي تتطلع إلى بناء سلاسل توريد السيارات الكهربائية الخاصة بها.

ويسعى المسؤولون المغاربة إلى جذب استثمارات من الشرق والغرب، في محاولة لجذب لاعبين رئيسيين في الصناعة من الصين وأوروبا والولايات المتحدة، الذين يتسابقون الآن لإنتاج سيارات كهربائية بأسعار معقولة على نطاق واسع.

أعلنت شركة BYD الصينية -أكبر صانع للسيارات الكهربائية في العالم- مرتين على الأقل عن خطط لبناء مصانع في البلاد، توقفت قبل البدء.

وقال عماشا: “السؤال المهم هو ما الذي يمكن لدولة صغيرة أن تفعله في هذا العالم”، مشيراً إلى مدى سرعة تغير صناعة السيارات العالمية.

وأضاف: “لدينا القدرة على التعايش مع أوروبا وإفريقيا والولايات المتحدة عندما لا يمكن العثور على صلة بين الصين والولايات المتحدة”.

وبينما تعمل أوروبا على التخلص التدريجي من محركات الاحتراق خلال العقد المقبل، تستعد شركات صناعة السيارات مثل رينو للتكيف في المغرب.

تشغل صناعة السيارات 220 ألف شخص في المغرب

وقال محمد البشيري، مدير عمليات مجموعة رونو في البلاد، إن سجل النجاح الذي حققته الشركة في المغرب يجعلها وجهة جذابة للآخرين للاستثمار، خاصة في السيارات الكهربائية.

وأضاف أنه من المرجح أن تستمر الصناعة في النمو لأن “معدل التكامل” في المغرب – أي نسبة الأجزاء التي يمكن لشركات صناعة السيارات الحصول عليها محليا – ارتفع بشكل مطرد إلى أكثر من 65 في المائة.

وتابع البشيري أن البلاد تتمتع أيضًا بميزة تنافسية من خلال وجود عمال صناعة السيارات ذوي الخبرة والمهارة التي تفتقر إليها بعض وجهات الاستعانة بمصادر خارجية أخرى.

وقال: “نحن نميل إلى تصنيع سيارات للعملاء في صناعتنا”. “واليوم الذي يقررون فيه أنهم بحاجة للسيارات الكهربائية، سنفعل ذلك”.

قامت الحكومة بتمويل الشراكات بين القطاعين العام والخاص، مثل الأكاديمية التي تديرها شركة رينو لتدريب الفنيين والمديرين. وقال البشيري إنه بالمقارنة مع الأسواق المماثلة، فإن المناخ السياسي المغربي وقربه من أوروبا يجعلانه مكانا آمنا للاستثمار.

وأوضح قائلاً: “إن الأمر يشبه التواجد في جزيرة مجاورة”، مشيراً إلى عدم الاستقرار في البلدان المجاورة في جميع أنحاء شمال وغرب أفريقيا.

ومع ذلك، في حين أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية تشجع شركات صناعة السيارات لديها على إنتاج السيارات الكهربائية “على أراضيها”، فمن غير الواضح كيف سيكون أداء المغرب.

ولطالما تفتخر البلاد بكونها سوقًا حرة تتجنب التعريفات الجمركية والحواجز التجارية، لكنها تجد نفسها مضغوطة مع قيام البلدان التي تتنافس على مزايا إنتاج السيارات الكهربائية بسن سياسات لحماية صناعات السيارات المحلية لديها.

والحكومات الغربية، التي طالما دفعت البلدان النامية إلى تبني التجارة الحرة، تعمل الآن على استنان سياسات لتعزيز إنتاجها من السيارات الكهربائية.

ووافقت فرنسا والولايات المتحدة على إعفاءات ضريبية وحوافز العام الماضي للمستهلكين الذين يشترون السيارات الكهربائية المصنعة في أوروبا أو أمريكا الشمالية، على التوالي.

ورغم أن الحوافز الأمريكية يمكن أن تمتد إلى المغرب لأن البلدين يشتركان في اتفاقية للتجارة الحرة، إلا أن مازور قال إنها تعقد سلسلة التوريد العالمية، وتجعل مهمته أكثر تعقيدا في بعض الأحيان.

وتابع مازور: “إننا نعيش في نوع من حقبة جديدة من الحمائية. إننا نعيش في حالة من عدم الاستقرار فيما يتعلق بقواعد التجارة التي تجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لدول مثل المغرب التي استثمرت بكثافة في التجارة المفتوحة والحرة والعادلة”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات