الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةأخبار مصرالمالية: توفير 120 مليار جنيه تمويلاً ميسراً للأنشطة الإنتاجية بفائدة 15%.

المالية: توفير 120 مليار جنيه تمويلاً ميسراً للأنشطة الإنتاجية بفائدة 15%.


بقلم أحمد يعقوب

الأحد 31 مارس 2024 الساعة 11:16 صباحًا

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي وافق على مواصلة مبادرة دعم مصلحة تحفيز التسهيلات التمويلية للقطاعات الإنتاجية للنهوض بالاقتصاد المصري، بما يتوافق مع السياسات والتدابير والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتمكين القطاع الخاص وزيادة مساهمته في النشاط الاقتصادي. التنمية والمنتج المحلي؛ باعتبارها محرك الاستقرار والتعافي والنمو الاقتصادي المستدام، والغنية بفرص العمل المنتجة؛ تهدف إلى توطين الإنتاج المحلي وتعظيم الصادرات وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجات المصرية في الأسواق العالمية. وهو ما يعكس الاستغلال الأمثل لموارد الدولة، سواء على مستوى المزايا التفضيلية للموقع الجغرافي الاستراتيجي كمركز إقليمي وعالمي للإنتاج والتصدير، استنادا إلى بنية تحتية متطورة قادرة على استيعاب التوسعات الاستثمارية، بالإضافة إلى خطوات تبسيط الإجراءات المؤدية إلى “الرخصة الذهبية” والحوافز الاستثمارية والضريبية والجمركية لبعض القطاعات ذات الأولوية الوطنية.

وأضاف الوزير خلال لقائه المهندس أحمد سمير وزير التجارة والصناعة، ومحمد السلاب رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، محمود سرج عضوا مجلس إدارة اتحاد الصناعات، وعلي عيسى رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، ومجد المنزلاوي أمين عام جمعية رجال الأعمال. مصريون، رئيس مجلس أمناء جمعية رجال الأعمال المصرية الصينية، ود. سمير عارف، رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري العاشر من رمضان، وخالد أبو المكارم، رئيس المجلس التصديري للكيماويات. وأوضح وزير الصناعات والأسمدة أنه سيتم توفير 120 مليار جنيه تمويلاً ميسراً لأنشطة الإنتاج الزراعي والصناعي بفائدة لا تتجاوز 15% في مبادرة دعم القطاعات الإنتاجية. ومع الأخذ في الاعتبار ارتفاع أسعار الفائدة، يتم تخصيص 105 مليار جنيه لتمويل رأس المال العامل و15 مليار جنيه لشراء الآلات أو المعدات أو خطوط الإنتاج، لافتا إلى أننا نتقاسم مع المستثمرين عبء التمويل لخفض تكاليف الإنتاج وتحفيز الصادرات، استدامة النمو الاقتصادي، حيث تتحمل الخزانة العامة للدولة نحو 8 مليارات جنيه هو فرق سعر الفائدة سنويا للمستفيدين من هذه المبادرة.

وأوضح الوزير أنه سيتم الإبقاء على سعر الفائدة عند 11% للتمويل الجاري والأرصدة المستخدمة في رأس المال العامل، وذلك لمراعاة العقود الفعلية على التمويل متوسط ​​الأجل، وكذلك المبالغ المستخدمة بموجب التسهيلات الائتمانية لتمويل القوى العاملة.

وأشار الوزير إلى أنه تم زيادة الحد الأقصى لتمويل الشركة الواحدة من 75 مليون جنيه إلى 100 مليون جنيه.. ومن 112.5 مليون جنيه إلى 130 مليون جنيه للكيانات متعددة الأطراف، موضحا أن هذه المبادرة تنطبق على أنشطة الطاقة الجديدة والمتجددة. ومصانع المناطق الحرة، والجمعيات التعاونية الزراعية، ويحظر استخدام هذه التسهيلات الائتمانية الممنوحة لسداد أي ديون مستحقة للقطاع المصرفي. ومن أجل ضمان تحقيق الأهداف المرجوة، تساهم هذه المبادرة بشكل فعال في النهوض بالإنتاج الزراعي والصناعي، بما ينعكس في تمكين الدولة بشكل أكبر من تغطية احتياجاتنا من الإنتاج المحلي وفوائض التصدير إلى الخارج.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات