الثلاثاء, أبريل 16, 2024
الرئيسيةأخبار دوليةالجيش الأمريكي ينفذ أول عملية إنزال جوي للمساعدات على غزة

الجيش الأمريكي ينفذ أول عملية إنزال جوي للمساعدات على غزة

أعلن الجيش الأمريكي أنه نفذ أول عملية إسقاط جوي للمساعدات الإنسانية على غزة يوم السبت، بعد مقتل فلسطينيين كانوا يصطفون للحصول على الطعام، مما سلط الضوء على الكارثة الإنسانية المتزايدة في القطاع الساحلي المزدحم.

ونفذت دول أخرى، بما في ذلك الأردن وفرنسا، عمليات إسقاط جوي للمساعدات على قطاع غزة، الذي يقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن ربع سكانه على الأقل، 576 ألف نسمة، على بعد خطوة واحدة من المجاعة، بعد أشهر من المجاعة. بدء العمليات العسكرية الإسرائيلية.

وقال الجيش الأمريكي في بيان له إن عملية الإسقاط الجوي تمت باستخدام طائرات من طراز سي-130، مشيرا إلى أنها أسقطت أكثر من 38 ألف وجبة على ساحل غزة. وشاركت القوات الأردنية في العملية.

وأضاف البيان “نضع خططا لاستمرار محتمل لمهام توصيل المساعدات المحمولة جوا”.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن عمليات الإنزال الجوي تمت فوق جنوب غرب غزة وبلدة المواصي.

وقال البيت الأبيض يوم الجمعة إن عمليات الإنزال الجوي ستستمر وأن إسرائيل تدعم هذه المهام.

وقال مسؤول أميركي إنه في ظل الضغوط الداخلية والخارجية، تدرس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أيضا شحن المساعدات بحرا من قبرص الواقعة على بعد نحو 210 أميال بحرية قبالة سواحل غزة.

لعدة أشهر، ظلت إسرائيل تقاوم الدعوات الأمريكية للسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة.

وقال الخبراء إن ضرورة عمليات الإنزال الجوي المكلفة وغير الفعالة هي أحدث دليل على ضعف تأثير واشنطن على إسرائيل التي تواصل حربها مع حماس. وتزود واشنطن إسرائيل بالسلاح وتعتبرها من أقرب حلفائها في المنطقة.

ويقول منتقدو عمليات الإسقاط الجوي إن تأثيرها محدود في الحد من هذه المعاناة، وأنه من المستحيل ضمان عدم وصول الإمدادات إلى أيدي المسلحين.

وقبل الحرب، كانت غزة تعتمد على دخول 500 شاحنة محملة بالإمدادات يوميا.

قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، اليوم الجمعة، إن نحو 97 شاحنة تدخل قطاع غزة يوميا في المتوسط ​​خلال شهر فبراير/شباط الماضي، مقارنة بنحو 150 شاحنة يوميا في يناير/كانون الثاني.

وتوقفت تقريبا عمليات تسليم المساعدات عبر معبر رفح بين مصر وغزة. وعلى الرغم من مرور الشاحنات في بعض الأحيان عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي، إلا أن المتظاهرين الإسرائيليين اعترضوا طريقها عمدًا. وتقول الأونروا إن المعبر كان مغلقا في الفترة من 8 إلى 10 فبراير، ومن 15 إلى 17 من الشهر نفسه.

ومع تناول الناس علف الحيوانات للبقاء على قيد الحياة وقول المسعفين إن الأطفال يموتون بسبب سوء التغذية والجفاف، تقول الأمم المتحدة إنها تواجه “عقبات هائلة” في إيصال المساعدات.

وقالت السلطات الصحية في غزة إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 100 شخص أثناء محاولتهم الوصول إلى قافلة إغاثة بالقرب من مدينة غزة يوم الخميس. ويواجه الفلسطينيون وضعا بائسا على نحو متزايد بعد نحو خمسة أشهر من اندلاع الحرب.

وقالت إسرائيل إن معظم الوفيات حدثت إما نتيجة التدافع أو عندما دهستهم شاحنات أثناء محاصرتها وسط حالة من الارتباك. لكن مسؤولا إسرائيليا قال إن القوات فتحت النار في وقت لاحق على حشود شعرت أنها تشكل تهديدا، قائلا “لقد كان ردا محدودا”.

وتقول إسرائيل إنها ملتزمة بتحسين الوضع الإنساني في غزة، وتتهم نشطاء حماس بتعريض المدنيين الفلسطينيين للخطر من خلال استخدامهم كدروع بشرية.

وسجل الحادث الذي وقع يوم الخميس بالقرب من مدينة غزة أكبر خسارة في أرواح المدنيين منذ أسابيع. وقالت حماس إن ذلك قد يعرض للخطر المحادثات الجارية في قطر والتي تهدف إلى ضمان وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين. وتزايدت الآمال بالتوصل إلى هدنة قبل شهر رمضان.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات