الجمعة, يناير 27, 2023
الرئيسيةأخبار دولية"الأربعاء الأسود" .. كم خسرت أمريكا من تحطم الطائرة؟

“الأربعاء الأسود” .. كم خسرت أمريكا من تحطم الطائرة؟

وأمرت السلطات الأمريكية بتعليق آلاف الرحلات الجوية في البلاد ، الأربعاء ، بسبب خلل في نظام (NOTAM) الذي يعمل على تحذير الطيارين من الأخطار المحتملة على طول مسار الرحلة.

استغرقت الحركة عدة ساعات للعودة تدريجياً إلى المطارات الأمريكية.

2.5 مليون مسافر

طبعا الموضوع كان له ثمن باهظ اذ كان عدد الرحلات التي تم تأجيلها وإلغائها بالمئات (بالتحديد من عدد 700 رحلة) ، ثم زاد العدد إلى ألف ، وظلت البيانات تتغير وتتصاعد حتى يومنا هذا. وبلغ عدد الطائرات المتضررة 21400 طائرة ، بحسب بيانات شركة “سيريوم” لتحليل الهواء.

كانت هذه الطائرات ستقل ما لا يقل عن 2.5 مليون مسافر في الولايات المتحدة عبر الرحلات الداخلية أو إليها أو منها.

لا توجد حتى الآن تقديرات نهائية للخسائر التي تكبدتها الولايات المتحدة ، لكن مسؤولًا أمريكيًا كبيرًا قدرها بالملايين.

“خطأ غير مقصود”

قال مسؤول في إدارة الطيران الفيدرالية مطلع على المراجعة الداخلية لما حدث إن مهندسًا في إدارة الطيران الفيدرالية قام بتبديل ملف بآخر (للنظام) دون أن يدرك الخطأ.

وأضاف أن ما حدث كان “خطأ غير مقصود أدى إلى خسارة البلاد ملايين” من الدولارات ، بحسب شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية.

ولم يكن “الأربعاء الأسود” سوى أسوأ محطة في مسيرة طويلة من العقبات التي أثرت على قطاع الطيران الأمريكي ، حيث تم إلغاء عشرات الآلاف من الرحلات الجوية هذا الشتاء.

أدى ذلك إلى فرض المزيد من التأخيرات في جدول الرحلات ، وفي النهاية حدثت فوضى ، وهي الأسوأ في حركة الطيران منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

على سبيل المثال ، خلال عاصفة عيد الميلاد التي ضربت عدة ولايات ، تركت شركة ساوث ويست إيرلاينز منخفضة التكلفة بعض المسافرين عالقين لعدة أيام.

وبسبب تلك الأزمة انهارت عمليات هذه الشركة بشكل كامل ، وأدى هذا الأمر إلى خسائر تقدر بنحو 825 ​​مليون دولار نتيجة إلغاء 17 ألف رحلة جوية.

قد يعطي هذا مؤشرا على الخسارة المتوقعة في “الأربعاء الأسود” ، حيث لن تقل عن مئات الملايين.

وفقًا لموقع “FlightAware” الإلكتروني ، تم إلغاء أو تأخير 32000 رحلة طيران بين 20 ديسمبر و 4 يناير ، وهو أعلى رقم في عقد من الزمن ، وتجاوز الرقم القياسي السابق بنحو 50 بالمائة.

تشير التقارير التي تنشرها وسائل الإعلام الأمريكية عادة إلى أن آلاف الرحلات الجوية التي تعطلت بسبب الكوارث الطبيعية تتسبب في خسائر بمئات الملايين.

على سبيل المثال ، خسرت شركات الطيران 200 مليون دولار في عام 2015 بسبب إلغاء 6000 رحلة جوية ، في أعقاب عاصفة ضربت ولايات ، بما في ذلك نيويورك.

تكلفة إلغاء أو تأخير الرحلات

تعتمد عملية حساب الخسارة في الرحلات الجوية على العوامل التالية:

  • أولاً: أجور العاملين في الطائرة والمطار ، واستدعاء بعض الطيارين أو المضيفات للعمل الإضافي يتطلب مبلغاً آخر وهو خسارة.
  • ثانياً: تعويض المسافرين عن التأخير والإلغاء أو على الأقل إعادة ترتيب رحلات أخرى لهم.
  • ثالثًا: أحيانًا يبدأ الطاقم مناوبته دون أن يكون لديه طائرة ، لأن الأخير علق في مطار آخر.
  • رابعًا: تكاليف الوقود الإضافية ، إذ تضطر بعض الرحلات الجوية إلى إلغاء الرحلات والقيام بهبوط اضطراري في مطارات غير وجهتها الأصلية.
  • خامساً: خسارة طويلة الأمد تتمثل في رفض بعض المسافرين السفر مع شركة الطيران بسبب ما حدث.

.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات