الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةرياضةإيدرسون حارس البرازيل ومانشستر سيتي على بعد خطوات من الفوز

إيدرسون حارس البرازيل ومانشستر سيتي على بعد خطوات من الفوز

وبعد موسم مخيب للآمال، لم يحقق فيه النصر سوى لقب البطولة العربية، يبدو أن إدارة «العالمي» تريد أن يكون الموسم الجديد مختلفاً، وأن يتمكن الفريق من منافسة الهلال، الفريق الفائز بالثلاثية المحلية.

ولهذا السبب يبدو أن النصر سينشط في سوق الانتقالات الصيفية لتدعيم صفوف الفريق بالعديد من النجوم العالميين، حيث يعتزم الفريق التعاقد مع حارس المرمى البرازيلي إيدرسون من مانشستر سيتي. وقالت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية إن النصر عرض على اللاعب عقدًا قياسيًا بقيمة 900 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا، وهو ما يزيد عن 4 أضعاف المبلغ الذي يتقاضاه حاليًا في سيتي.

من جانبه، يحرص مانشستر سيتي على الاحتفاظ بحارسه إيدرسون (30 عامًا)، وهو على استعداد لتقديم عرض أفضل لتمديد عقده من أجل الاحتفاظ به. ومع ذلك، فإن الزيادة المحترمة في الراتب من بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لن تقترب من المبلغ الموجود على الطاولة من النصر.

مع تبقي عامين على انتهاء عقد إيدرسون الحالي، سيطلب مانشستر سيتي 50 مليون جنيه إسترليني للتخلي عن لاعب بنفيكا السابق، الذي كلف النادي 30 مليون جنيه إسترليني في صيف 2017. وإذا تمت هذه الخطوة، فستمثل ضربة أخرى كبيرة لأغنى دوري في العالم، وانتكاسة كبيرة لرجال بيب جوارديولا.

إيدرسون، حارس مرمى البرازيل ومانشستر سيتي (رويترز)

وُلد إيدرسون في مقاطعة ساو باولو البرازيلية، وبدأ ممارسة كرة القدم في ناديها الأشهر ساو باولو، قبل أن ينتقل إلى أوروبا عبر فريق ريبيرو البرتغالي، ومنه إلى مواطنه ريو آفي، قبل أن يلعب موسمين مميزين في العملاق بنفيكا، فاز فيهما بلقبين للدوري، ثم فاز بكأس البرتغال وكأس الرابطة، قبل أن ينتقل إلى مانشستر سيتي في صيف 2017.

حقق حارس المرمى الرائع إيدرسون، الذي خاض 25 مباراة دولية مع البرازيل، نجاحًا كبيرًا منذ وصوله إلى إنجلترا، حيث فاز بستة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز وكان جزءًا مهمًا من حملة مانشستر سيتي للفوز بالثلاثية في موسم 2022-2023.

في المقابل، يبدو أن نجم مانشستر يونايتد، الدولي البرتغالي برونو فرنانديز، قد حصل على “الضوء الأخضر” للدخول في محادثات بشأن الانتقال إلى الدوري السعودي.

وبحسب موقع “تيم توك”، فإن الاتصال الأولي لفرنانديز بالدوري السعودي جاء في نوفمبر/تشرين الثاني 2023. وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية، أصبح الدوري السعودي أكثر تصميماً في سعيه للحصول عليه.

ويعد ناديا النصر والاتحاد أبرز ناديين يتنافسان على توقيع فرنانديز، وقد حدد الناديان بالفعل رؤية فرنانديز وأدواره المحتملة وخططه المستقبلية في اجتماعات مفصلة مع اللاعب، والآن بعد أن أعطى الشياطين الحمر فرنانديز الضوء الأخضر للتوصل إلى اتفاق شخصي مع صندوق الاستثمارات العامة، فقد تكون الخطوة في الطريق هذا الصيف.

ويقال إن فرنانديز أبدى تفضيله للنصر، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى فرصة لم شمل مواطنه كريستيانو رونالدو. ويقال إن العلاقة بين فرنانديز ورونالدو، التي كانت متوترة في الآونة الأخيرة، تتحسن، مما يجعل احتمال اللعب معًا مرة أخرى جذابًا للغاية. وهذا العامل يجعل النصر المرشح الأوفر حظًا في السباق للتعاقد مع فرنانديز.

أبدى فرنانديز اهتمامه بالانتقال، لكن إتمام الصفقة مع يونايتد لا يزال يمثل تحديًا. لا يميل يونايتد إلى التخلي عن لاعب خط الوسط النجم بسهولة. ومع ذلك، يستعد السعوديون لتقديم عرض قد يجد يونايتد صعوبة في رفضه. والآن بعد إقصاء البرتغال من بطولة أوروبا 2024، من المتوقع أن يبذل كل من النصر والاتحاد جهودًا حازمة لضمان موافقة اللاعب.

ربما يرى مانشستر يونايتد في رحيل فرنانديز ضربة موجعة، وخسارة مثل هذا اللاعب ستجبره على البحث عن بديل رائع، وإذا اختار بيعه فسيكون مقابل مبلغ كبير، خاصة في ظل اهتمام الأندية السعودية بالتعاقد معه.

وسواء كان يرغب في الرحيل الآن بعد بقاء تين هاج، فهذا سؤال منفصل في هذا السياق. وسوف يعتمد الكثير على نظرة مدرب يونايتد لدور فرنانديز في الصيف ومقدار الأموال التي ستعرضها عليه الأندية السعودية في شكل عقد مربح.

وبدأ فرنانديز لعب كرة القدم في نادي بوافيستا البرتغالي، قبل أن يغادر في سن 18 عامًا إلى إيطاليا، حيث لعب لأندية نوفارا وأودينيزي وسامبدوريا، ثم عاد إلى البرتغال عبر سبورتنج لشبونة، الذي انتقل منه إلى مانشستر يونايتد في شتاء 2020 مقابل 55 مليون يورو، بالإضافة إلى 25 مليون يورو أخرى متغيرات، حيث يمتد عقد اللاعب حتى صيف 2025.

ونقل عن فرنانديز قوله مؤخرا: “أحب التواجد في أولد ترافورد أكثر من أي شيء آخر في العالم. لا أريد الرحيل. لقد كان هذا حلمي دائمًا. أريد فقط أن تتوافق توقعاتي مع توقعات النادي. إذا ذهبت وتحدثت إلى أي مشجع، فسوف يخبرك بنفس الشيء. نريد التنافس على الدوري. نريد لعب كرة القدم في الدوري الأوروبي. نريد أن نكون في نهائي الكأس. هذا هو المعيار. هذا ما أريده. هذا ما تستحقونه جميعًا. أريد فقط الاستمرار في القتال. أريد أن أكون هنا “.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات