الخميس, مايو 30, 2024
الرئيسيةأخبار مصرإدراج 13 جامعة مصرية في تصنيف QS العالمي للتخصصات الجامعية لعام 2024

إدراج 13 جامعة مصرية في تصنيف QS العالمي للتخصصات الجامعية لعام 2024


محمد صبحي

الأحد 14 أبريل 2024 الساعة 10:09 صباحًا

• ظهور الجامعات المصرية في 38 تخصصاً من أكثر من 90 تخصصاً فرعياً

• حصول جامعة القاهرة على المركز 38 عالمياً لأول مرة في مجال إدارة المكتبات والمعلومات

أعلن الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي نتائج تقرير التصنيف كيو إس وبالنسبة للتخصصات الجامعية لعام 2024 فقد تم إدراج 13 جامعة مصرية في هذا التصنيف، ويتضمن التصنيف تصنيف أفضل 15559 جامعة على مستوى العالم. وتضمنت التخصصات الأساسية خمسة قطاعات علمية (الفنون، والعلوم الإنسانية، والهندسة، والتكنولوجيا، وعلوم الحياة، والطب، والعلوم الطبيعية، والعلوم الاجتماعية، والإدارة). وأكثر من 90 تخصصًا فرعيًا.

كما أوضح الوزير أن تصنيف هذا العام شهد ظهور الجامعات المصرية في 38 تخصصًا، بزيادة 4 تخصصات عن العام الماضي..

والجامعات المصرية التي يشملها التصنيف هي: (جامعة القاهرة، الجامعة الأمريكية بالقاهرة، جامعة الإسكندرية، جامعة عين شمس، جامعة المنصورة، جامعة الأزهر، جامعة أسيوط، جامعة حلوان، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري (الجامعة الألمانية بالقاهرة، جامعة الزقازيق، جامعة طنطا، وجامعة قناة السويس)..

وتنفرد جامعة القاهرة بوجود 6 تخصصات علمية، وهي: علم الآثار (101-150) عالميًا، طب الأسنان (51-100) عالميًا، دراسات التنمية (51-100)، إدارة الضيافة (101-150) عالميًا، اللغويات (251- 300). ) عالمياً الإحصاء وبحوث العمليات (151-200) عالمياً.

كما حصلت جامعة القاهرة على المركز 38 عالميًا لأول مرة، في مجال إدارة المكتبات والمعلومات، تلتها جامعة الإسكندرية في المركز الأول. (51-70).

وكانت الجامعة الأمريكية بالقاهرة فريدة من نوعها في مجال السياسة، حيث حصلت على التصنيف (201-250) عالمياً، بينما حصل علم الاجتماع على التصنيف (301-350). أما في تخصصات المحاسبة والمالية، والدراسات التجارية والإدارية، واللغات الحديثة فقد حصلت الجامعة الأمريكية بالقاهرة على المركز (201). -250)، (201-250)، (201-250) على التوالي، تليها جامعة القاهرة في المراكز (251-300)، (351-400)، (251-300) على التوالي..

وفي مجال الزراعة والغابات حصلت جامعة القاهرة على المركز (151-200) عالميا، تليها جامعة الإسكندرية في المركز (201-250)، ثم جامعة عين شمس وجامعة المنصورة في المركز (251-300) عالميا، ثم الأزهر الشريف. الجامعة (401-450). ) عالمياً، ثم حصلت جامعة أسيوط على المرتبة (401-450) عالمياً.

وفي مجال العمارة والبيئة العمرانية حصلت جامعة القاهرة على المركز (151-200) عالمياً، ثم جامعة الإسكندرية (201-240) عالمياً..

تميزت جامعة حلوان في مجال الفن والتصميم حيث حصلت على التصنيف (201-240) عالمياً.

وحصلت جامعة القاهرة للآداب والعلوم الإنسانية على المركز 251 عالميًا، تلتها الجامعة الأمريكية بالقاهرة في المركز 333 عالميًا..

وفي مجال العلوم البيولوجية: حصلت جامعة القاهرة على المركز (201-250) عالمياً، تليها جامعة عين شمس (351-400) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية (401-450) عالمياً، تليها جامعة المنصورة (451-500) عالمياً ثم جامعة الأزهر. (601-650) عالمياً، ثم جامعة أسيوط في المرتبة (651-670) عالمياً..

وفي مجال الكيمياء حصلت جامعة القاهرة على المركز (201-250) عالميا، تليها جامعة عين شمس (351-400) عالميا، تليها جامعة الإسكندرية والمنصورة (451-500) عالميا، تليها جامعة الأزهر (501- المرتبة 550) عالمياً، ثم جامعة أسيوط والجامعة الأمريكية بالقاهرة (551-600) عالمياً.

وفي مجال علوم الحاسب ونظم المعلومات: حصلت جامعة القاهرة على المركز 172 عالمياً، تليها جامعة عين شمس (351-400) عالمياً، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة (451-500) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية (501-550) ) عالمياً، تليها جامعة المنصورة (551-600)، تليها جامعة حلوان في المرتبة (601-650) عالمياً، تليها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في المرتبة (651-700)، ثم الجامعة الألمانية في القاهرة في المرتبة. (701-720).

وفي مجال الاقتصاد: حصلت جامعة القاهرة على المركز (251-300) عالمياً، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة (401-450) عالمياً..

وفي مجال التعليم والتدريب: حصلت جامعة القاهرة على المركز (251-300) عالمياً، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة (301-350) عالمياً..

وفي مجال الهندسة الكيميائية: حصلت جامعة القاهرة على المرتبة (201-250) عالمياً، ثم جامعة الإسكندرية (251-300) عالمياً، ثم جامعة عين شمس على المرتبة (401-430) عالمياً..

وفي مجال الهندسة المدنية والإنشائية: جامعة القاهرة في المرتبة (101-150) عالمياً، تليها جامعة عين شمس في (151-200) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية في (151-200) عالمياً، ثم الجامعة الأمريكية بالقاهرة (201-240). ) عالميا.

وفي مجال الهندسة الكهربائية والإلكترونية: حصلت جامعة القاهرة على المركز (151-200) عالمياً، تليها جامعة عين شمس (201-250) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية (301-350) عالمياً، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة ( 201-240) على مستوى العالم..

وفي مجال الهندسة الكيميائية: تقدمت جامعة القاهرة هذا العام لتحتل المركز (151-200) عالميا، تليها جامعة عين شمس في المركز (301-350)، تليها الجامعة الأمريكية في المركز (301-350)، وجامعة الإسكندرية وجاء في المرتبة (351-400). ) عالمياً، ثم جامعة المنصورة (501-530)، تليها جامعة الزقازيق بالمرتبة (501-530) عالمياً..

وفي مجال هندسة البترول: حصلت جامعات الإسكندرية، وجامعة القاهرة، والجامعة الأمريكية بالقاهرة على المرتبة (51-100) عالمياً، ثم الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري على المرتبة (101-150) عالمياً، ثم الجامعة العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في المرتبة (101-150) عالمياً. – جامعة الأزهر في المرتبة (151-160). عالميا.

وفي مجال الهندسة التكنولوجية: حصلت جامعة القاهرة على المركز (149) عالميًا، تليها جامعة عين شمس (278) عالميًا، تليها جامعة الإسكندرية (334) عالميًا، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة (378) عالميًا، ثم جامعة المنصورة ( 451-500) عالمياً، ثم في المركز جامعة أسيوط (501-550) عالمياً.

وفي مجال اللغة الإنجليزية وآدابها: حصلت جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية بالقاهرة على المرتبة (251-300) عالمياً..

وفي مجال العلوم البيئية: حصلت جامعة القاهرة على المركز (201-250) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية (401-450) عالمياً، تليها جامعة عين شمس (451-500) عالمياً..

وفي مجال الحقوق والدراسات القانونية: حصلت جامعة القاهرة على المركز (201-250) عالمياً، تليها الجامعة الأمريكية بالقاهرة (301-350) عالمياً..

وفي مجال علوم الحياة والطب: حصلت جامعة القاهرة على المركز (192) عالميًا، تليها جامعة عين شمس (314) عالميًا، تليها جامعة الإسكندرية (342) عالميًا، تليها جامعة المنصورة في المركز (401-450) عالميًا..

وفي مجال علم المواد: حصلت جامعة القاهرة على المرتبة (301-350) عالمياً، تليها جامعة عين شمس وجامعة الإسكندرية في المرتبة (351-400) عالمياً..

وفي مجال الرياضيات: حصلت جامعة القاهرة على المركز (201-250) عالمياً، تليها جامعة عين شمس (501-550) عالمياً، تليها جامعة المنصورة (501-550) عالمياً..

وفي مجال الطب: حققت جامعة القاهرة المركز (174) عالميا، تليها جامعتا عين شمس والإسكندرية في المركز (251-300) عالميا، تليها جامعة المنصورة (351-400) عالميا، تليها جامعة الأزهر وأسيوط. الجامعة في المرتبة (451-500) عالمياً. ثم جامعة طنطا (501-550) عالمياً، ثم جامعة الزقازيق (551-600)، ثم جامعة قناة السويس (651-700) عالمياً..

وفي مجال الصيدلة وعلم الصيدلة: تصدرت جامعة القاهرة الجامعات المصرية بالمركز (64) عالمياً، تليها جامعة الإسكندرية بالإسكندرية (101-150) عالمياً، ثم جامعة المنصورة (201-250) عالمياً، ثم جامعة الأزهر في الموقف (251). -300) عالمياً، ثم حصلت جامعة أسيوط على المرتبة (301-350) عالمياً.

وفي مجال الفيزياء والفلك: حصلت جامعة القاهرة على المرتبة (351-400) عالمياً، ثم جامعة عين شمس (551-600) عالمياً، ثم جامعة الأزهر على المرتبة (601-640) عالمياً..

وفي مجال العلوم الاجتماعية والإدارة: حصلت جامعة القاهرة على المركز (227) عالمياً، ثم الجامعة الأمريكية بالقاهرة (331) عالمياً، ثم جامعة عين شمس (501-550) عالمياً..

وفي مجال العلوم البيطرية: حصلت جامعة الإسكندرية على المرتبة (51-70) عالمياً، ثم جامعة القاهرة على المرتبة (51-70) عالمياً..

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة عبير الشاطر، مساعد الوزير للشئون الفنية والمشرف على بنك المعرفة المصري، أن هذه النسخة من تصنيف كيو إس العالمي لتخصصات الجامعات؛ يساعد الطلاب في مرحلة التعليم ما قبل الجامعي على اكتشاف التخصصات وترتيبها بناء على تفضيل البرامج التي تقدمها الجامعات للدراسة. وكنقطة انطلاق عند البدء في البحث عن الجامعات، أشارت إلى أنها طريقة سهلة لمقارنة البرامج المختلفة التي تقدمها الجامعات المصرية..

كما أشاد مساعد الوزير للشئون الفنية بدور بنك المعرفة المصري في توفير الكم الهائل من الموارد العلمية اللازمة للباحثين والعلماء وصناع القرار المصريين من أجل تعزيز البحث العلمي في مصر، وتمكين المؤسسات البحثية من أن تصبح معروفة عالميًا. بالإضافة إلى المساهمة في تحسين تصنيف الجامعات والمؤسسات ومراكز الأبحاث على المستوى الدولي. ومن خلال الجهود التي يبذلها فريق لجنة تصنيف الجامعات المصرية في تتبع المعايير المختلفة في هذا التصنيف، بما يتوافق مع رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 والتي تهدف إلى أن تكون مرجعية دولية من أجل خلق جيل من خريجي الجامعات المصرية قادر على صنع طفرة في كافة المجالات في مصر..

صرح الدكتور عادل عبد الغفار المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن التصنيف (QS) ويعتمد المستوى العالمي على أربعة مؤشرات: السمعة الأكاديمية للتخصص الذي يقدمه البرنامج، وسمعة الخريجين، وحجم الاستشهادات من الأبحاث، وشبكة الأبحاث المنشورة بين باحثين ينتمون إلى أكثر من دولة، مشيراً إلى أن هناك الزيادة المستمرة في عدد الجامعات المصرية المشمولة بالتصنيفات المختلفة..

كما أكد المتحدث الرسمي للوزارة والمستشار الإعلامي أن الجامعات المصرية تتقدم في مؤشرات التصنيف كيو إسويرجع ذلك إلى سياسات البحث العلمي وزيادة التمويل، وكذلك التعاون مع باحثين من مختلف دول العالم. كما ساهمت جودة الأبحاث المشتركة في تسجيل عدد كبير من الاستشهادات، وبالتالي إتاحة فرصة أكبر للنشر في المجلات ذات التأثير العالي..

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات