الإثنين, يوليو 22, 2024
الرئيسيةرياضةلماذا لم يتم احتساب ركلة جزاء لألمانيا رغم لمسة اليد؟ الحكام يوضحون...

لماذا لم يتم احتساب ركلة جزاء لألمانيا رغم لمسة اليد؟ الحكام يوضحون القانون

ودعت ألمانيا نهائيات بطولة أوروبا لكرة القدم التي أقيمت على أرضها في دور الثمانية الجمعة على يد إسبانيا (1-2 بعد الوقت الإضافي)، وشعرت بالانزعاج من قرار الحكم بعدم منحها ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني من الوقت الإضافي بسبب لمسة يد ضد مارك كوكوريلا.

انتقد مدرب ألمانيا يوليان ناجلسمان قرار الحكم بعدم احتساب ركلة جزاء لصالح فريقه، الذي استفاد من حادثة مماثلة في بداية الشوط الثاني من مباراته في دور الستة عشر أمام الدنمارك (2-0)، عندما لمس يواكيم أندرسن الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ليمنح البلد المضيف فرصة افتتاح التسجيل.

ووقعت الواقعة الجمعة في شتوتغارت عندما هاجم الفريق الألماني في بداية الشوط الإضافي الثاني عندما كانت النتيجة متعادلة 1-1. وارتطمت تسديدة جمالا موسيالا بذراع كوكوريلا داخل منطقة الجزاء لكن الحكم الإنجليزي أنتوني تايلور أمر باستمرار اللعب ولم يتدخل حكم الفيديو المساعد (VAR) لمنح أصحاب الأرض ركلة جزاء.

وقال ناجلسمان “كان الحكم منحازا لإسبانيا بعض الشيء… كانت ركلة جزاء واضحة. لو سدد جمال موسيالا الكرة باتجاه وسط شتوتغارت ولمسها كوكوريلا لما رغبت في احتساب ركلة جزاء. (لكن) الكرة كانت متجهة نحو المرمى وأوقفها بيده بوضوح”.

لكن قرار الحكم الإنجليزي وتقنية الفيديو بعدم احتساب ركلة الجزاء لم يأت من فراغ، بل استند إلى القاعدة التي تنص على احتساب ركلة جزاء ضد اللاعب “إذا لمس الكرة بيده/ذراعه وجعل جسمه أكبر من الحجم الطبيعي”، أي أن تكون اليد أو الذراع بعيدة عن جسمه.

ولهذا السبب لم يحتسب تايلور ومواطنه، حكم الفيديو المساعد ستيوارت أتويل، ركلة الجزاء لأن ذراع كوكوريلا لم تكن في “وضع غير طبيعي” بعيدا عن جسده لجعله “أكبر حجما”.

لقد كان قريبًا من الجسم.

وأكد الحكم الدولي الإنجليزي السابق مارك كلاتنبرج، الذي يعمل خبيرا تحكيميا لفوكس، صحة قرار مواطنيه، معتبراً أن ذراع كوكوريلا كانت قريبة من جسده، والأمر نفسه ينطبق على الحكم الأمريكية السابقة كريستينا آنكل، التي نشرت تحليلها القانوني للواقعة على موقع “إكس”، قائلة إن ذراع كوكوريلا “يعتبر متجها إلى الأسفل، وقريبا من جانب الجسم، ومستقيما”.

وتطرقت بعد ذلك إلى حركة ذراع كوكوريلا التي كانت في وضع “غير طبيعي” قبل لحظات من الحادثة وكانت تتحرك إلى الأسفل باتجاه جانبه في محاولة لتقليص حجم جسده، قبل أن تشير إلى أن ذراع الإسباني كانت خلف جسده من اللقطة الجانبية التي يمكن رؤيتها من زاوية كاميرا أخرى.

واعتبرت أنه لو كانت أمام جسده لكان من الأسهل القول إنه كان يتعمد منع الرصاصة، لكن بما أنها كانت خلف خصره فمن الأرجح أنه كان يبذل جهداً للخروج من طريقها.

وفي حالة أندرسن لاعب الدنمارك في مباراة دور الستة عشر عندما لمس الكرة بيده بعد تمريرة عرضية من ديفيد راوم، أوضحت شبكة ESPN موقف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي ينص على أنه “إذا كانت الذراع في وضع مرتفع (أو أفقي) مما يخلق عقبة أمام إيقاف الكرة… يجب على الحكم و/أو حكم الفيديو المساعد أن ينصح بركلة جزاء”.

وقالت شبكة “إي إس بي إن” إنه إذا كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يعتقد أن قرار ركلة الجزاء ضد الدنمارك كان غير صحيح، فلن يتم إعادة تعيين أتويل كحكم فيديو في مباراة ألمانيا وإسبانيا لأنه كان مسؤولاً أيضًا عن مباراة دور الستة عشر.

في المؤتمر الصحفي الذي سبق البطولة، أعطى روبرتو روسيتي رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أمثلة محددة على ركلات الجزاء الخاصة بلمسة اليد، حيث أظهر في مقطع فيديو الكرة وهي تصطدم بذراع المدافع في وضع عمودي بالقرب من الجسم.

وقال إن هذه الحالة لا يجب اعتبارها ركلة جزاء لأن الذراع كانت قريبة من الجسم ولم تمتد لتشكل ما يمكن اعتباره حاجزا، وبالتالي لا يجب معاقبة اللاعب على ذلك.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات